أقلعت طائرات التحالف العالمي .. والهدف حقيبة طفلة بحلم وطن…!!

لم تكونوا يحملون في حقائبهم المدرسية لا قواذف الكورنيت التي أذلت ارتال العدوان الحربية ولم تكن تخمل قناصة او بندقية مطراوية تلك التي تخلع أفئدتهم اينما كانوا حتى ولو كانوا داخل دبابة حديثة دفاتر وكراريس وأقلام تلوين فقط هو كل ما كانوا يحملونه ي ظهورهم بيد ان قلوبهم كانت نابضة بأحلام المستقبل المنشود وهي حتما ما يرعب الطغاة أكثر من اي شيء اخر الأجيال .
نعم أجيال المستقبل الأجيال الصاعدة الحالمة بالغد الوردي الذي بدء يلوح في الأفق لقد عادت نائحة، بعد الكم الهائل من الصفعات التي تلقتها من الحفاة في كهبوب ونهم والجوف والعمق السعودي .
عادت بنذالة وسفالة وقذارة اولياء الشيطان لتمارس حقدها التاريخي كعادتها على الأطفال والنساء في منازله وطقهم وحتى مدارسهم لا فرق ..!! ما يهم هو ان تطلع قنوات العهر الخليجية والعهر التربيعي للمرتزقة بتقارير تفيد باستهداف الثكنات العسكرية للشعب اليمني ..!!
نعم .. بهذه ربما صدقوا فمدارسنا وطلابنا هما ترسانتنا العسكرية التي ستجرفكم وظلمكم وظلامكم الى الجحيم ..!!
ثلاث غارات غادرة للعدوان السعودي الأمريكي أدت الى استشهاد 8 وجرح 15 من طلاب مدرسة الفلاح بمنطقة مزة بني زتر بمديرية نهم محافظة صنعاء البعيدة بعد التاريخ والحضارة عن رعاة اليوم.
غدا ستتقد طوابير الصباح همساتهم وابتساماتهم الطفولية …! التي لطالما زينت حفله الباكر نعم ستفتقدهم كراريس الرسم وحصص التعليم ومشاركات الأصدقاء….لكن أوراق اختباراتهم لن تضل فارغة ..!! فقد اجتازوا ما هو اعظم .. وبصواريخ العدوان السعودي الامريكي الغاشم ويحبرا منبعه نبض الأماني السماوية خطوا الشهادة ..!!
شهادة الميلاد الجديد للحياة الأبدية حتى وان خنق سواد النفط صمت العالم المطرق وشتر الفلس معيار أخلاقيات المنظمات الحقيقية ، ستضل دمائهم المضرجة على مسرح الفاجعة تحمل تفاصيل اغتيال حلم جماعي لشعب مقهور ومستضعف معنونة بعبارة #أمريكا_تقتل_الشعب_اليمني حكاية ستتعاقبها الأجيال جيلا بعد جيل الى يوم القيامة.

الباهوت الخضر

التعليقات

تعليقات