المشهد اليمني الأول| خاص

أرادت السعودية إحداث خروقات في جبهات القتال في الداخل اليمني في نهم ومأرب والجوف وشبوة وتعز، فتم مباغتتها بالسيطرة على مواقع عسكرية في نجران، وتوسع رقعة العمليات في ظل عجز وانهيار عن إيقاف الزحف اليمني في الأراضي المحتلة .
مصادر عسكرية أكدت للمشهد اليمني الأول بأن وحدات الجيش واللجان الشعبية دخلت في خيارات إستراتيجية مؤلمة على المسرح الحدودي، مشيرةً لإقتحام موقعين سعوديين بمحاذاة الطلعة مكبدين العدو خسائر في العديد والعتاد .
وأضافت المصادر بأن الجيش السعودي ومرتزقته مُنيوا بالفشل خلال محاولة استعادة الموقعين بمحاذاة الطلعة تحت غطاء جوي مكثف .
وبينت المصادر أن العمليات إمتدت إلى عملية مباغتة شرق منفذ الخضراء جرى فيه تدمير 3 آليات عسكرية 3 خيام وتدمير مواقع المنافقين، وجرح أعداد كبيرة من منافقي الجيش السعودي .
كما تم تدمير آليتين عسكريتين تابعة للمنافقين، إحداها شرق معسكر البقع في قصف صاروخي والأخرى خلف موقع سلاطح قبالة منفذ الخضراء، كما تمكنت وحدات الجيش واللجان من تدمير دبابة أبرامز سعودية في موقع العش .
وأضافت المصادر بأن وحدات الصاروخية والمدفعية حضرت بقوة في المعارك مكبدةً العدو خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حيث أطلقت وحدة الصاروخية صاروخ أورغان على تجمعات الجيش السعودي قبالة منفذ الخضراء، كما تم إطلاق صليات من صواريخ الكاتيوشا على موقع مطرح الخشم، ومنفذ الخضراء وشرق موقع الطلعة .
فيما دكت وحدات المدفعية تجمعات الجيش السعودي في مواقع خلف قيادة عليب وموقع مستحدث خلف قيادة الحماد، موقع العش، ورقابة السديس، واستهداف تجمعات مرتزقة الجيش السعودي شرق منفذ الخضراء، وفي تبة الحمر  .
ومن المتوقع إتساع رقعة السيطرة على مواقع سعودية جديدة في نجران سيما مع إقتراب وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية من مواقع مدينة سقام في نجران والتي لايخفي سكانها سماعهم أصوات الإشتباكات العنيفة وبصورة مستمرة بالقرب من مدينتهم .

التعليقات

تعليقات