المشهد اليمني الأول| خاص

كشف رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصمّاد عن قيام حزب الإصلاح باغتيال 2000 من قادة وضباط وجنود الأمن السياسي والقوات الجوية منذ عام 2011. مؤكداً وجود إعترافات وادلة دامغة على ذلك .
كما كشف الصماد خلال مقابلة تلفزيونية بثتها قناة الميادين، بقيام الفار هادي بالتواصل مع قيادات القاعدة وداعش والاتفاق معهم على المشاركة في المعركة في تعز وميدي، كاشفاً عن اجتماعه بقيادات من القاعدة في قصر المعاشيق بعدن بينهم القيادي خالد عبدالنبي، والاتفاق معهم على التحشيد إلى ذباب ومأرب وإيصال رسالة إلى القيادي قاسم الريمي.
واعتبر الصماد بأن إدراج أميركا لقادة من الموالين لهادي منهم الحسن أبكر في الجوف والقيادي في حزب الرشاد السلفي عبد الوهاب الحميقاني على قائمة الإرهاب، دليلاً على مشاركة تنظيم القاعدة في المعركة، لكن هذا الإدراج يأتي ضمن الوسائل الأميركية لاستخدامها ذريعة للتدخل السياسي والعسكري مستقبلا في مختلف البلدان، إضافة إلى قصف الطرقات والمدارس والمواطنين بطائرات بدون طيار تحت هذا المبرر.
كما كشف الصمّاد عن معلومات مؤكدة وموثّقة عن تدريب الرئيس هادي والسعودية لـ31 شخصاً في مأرب بهدف تصفية شخصيات من أنصار الله والمؤتمر الشعبي في صنعاء، حيث تم إبلاغ هذه الشخصيات، بحيث شنّت غارات على الأمن القومي لدى اعتقال إحدى هذه الخلايا.

التعليقات

تعليقات