المشهد اليمني الأول _ متابعات

دعا وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبد الله ، الدبلوماسيين والإداريين في وزارة الخارجية الذين لا يزالون في الخارج دون مهام ، إلى العودة لبلادهم وأهلهم، حيث أنهم لم يعملوا ضد بلادهم وليس عليهم ما يمنعهم من العودة ، مؤكداً على ضمان سلامة عودتهم مع تقديم كافة التسهيلات، كما أكد على قرار العفو العام بالنسبة للآخرين والمغرر بهم ممن يريد العودة إلى أرض الوطن فالبلاد تتسع للجميع.
جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الموسع في وزارة الخارجية، اليوم الثلاثاء، الذي ضم موظفي الوزارة، حيث ناقش عددا من القضايا التي تهم عمل الوزارة والمشاكل التي قد تعترض تحقيق الأداء المأمول، وبحث تذليل كافة الصعوبات، وكذا الرؤية للسياسة الخارجية للبلاد خلال الأشهر القادمة.
وفي اللقاء أكد الوزير شرف على أهمية تضافر وتكامل الجهود بين دوائر الوزارة والعمل بروح الفريق الواحد، مبدياً استعداده لتلقي كل التظلمات والرد عليها بكل شفافية، مشدداً على ضرورة العمل بشفافية كاملة وإعطاء كل ذي حق حقه.
وفيما يتعلق بالحديث عن المشاورات السياسية الرامية لإيجاد حل سياسي سلمي تم التشديد على الموقف الثابت المعلن بأن المشاورات والتفاهمات القادمة في إطار الحل السلمي يجب أن يسبقها إعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الملاحة الجوية التجارية والمدنية كبادرة لحسن النية.
وأكد الوزير على أهمية الانحياز للشعب اليمني في أي تسويات قادمة، مؤكداً بأن المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ يمدان يد السلام والاستعداد للتفاوض بما يحقق السلام المُشّرف والمنصف للشعب اليمني.

التعليقات

تعليقات