المشهد اليمني الأول| متابعات

حذر عضو مجلس العموم البريطاني أندرو ميتشل من أن بريطانيا تزيد من احتمال وقوع هجوم ارهابي على أراضيها إذا لم تعيد الحكومة النظر في سياستها “المضطربة ” في اليمن.
وقال أندرو ميتشل- في حديث له مع صحيفة ديلي تيليجراف البريطانية عقب عودته من اليمن: إن دعم بريطانيا لتحالف السعودية “سوف يذكي جيل آخر من الإرهاب” ويؤدي إلى “تهديدات لأوروبا.”
وأضاف ميتشل، الذي يُعد السياسي البريطاني الوحيد الذي زار اليمن خلال العامين الماضين، إن سياسة الحكومة البريطانية في بيع أسلحة الى التحالف الذي تقوده السعودية في الوقت الذي تقدم الملايين من الجنيهات من المساعدات تعتبر أمرا “متناقضا ومتضاربا.”
وأكد أن بريطانيا كانت عرضة لخطر أن تصبح “شريكة في تدمير دولة ذات سيادة”، وحذر من أن الشباب في اليمن هم عرضة لخطر “التطرف” ضد المملكة المتحدة .
وتابع ميتشيل حديثه من مكتبه في لندن قائلاً: “تحتاج الحكومة أن تفكر بشكل عميق إزاء مستقبل سياستنا . اليمن لا تتضور جوعا، بل يتم تجويعها وبريطانيا هي جزء من تحالف يفرض حصارا على هذا البلد في البر والبحر”.
وأردف: “الناس يشعرون بالذعر إزاء ما يحدث ونحن نقوم بتأجيج الكراهية في هذا الجيل وخصوصا الجيل القادم”.
وتقول الصحيفة “سلطت رحلة ميتشيل مرة أخرى الضوء على دعم بريطانيا للسعودية بعد أربعة رؤساء وزراء ، بما في ذلك بوريس جونسون، الذي صوت لاستمرار بيع الأسلحة إلى السعودية في تحد للجنتين برلمانيتين دعتا بريطانيا إلى وقف الدعم العسكري للسعودية”.
ومع ذلك قال ميتشل انه لم يكن مؤيدا لحظر توريد الأسلحة لأن “السعودية سوف تشتريها من مكان آخر”.
وأضاف: ” الأمر يتعلق بكيفية استخدامها ونحن لدينا تأثير على السعودية. نحن بحاجة إلى إقناع السعودية أن هناك طريقة أخرى لحماية أمنها ووقف عملية ضرب اليمن وإعادتها إلى العصر الحجري”.
وأكد ميتشيل أنه ” لا مجال لأن ينتصر التحالف في اليمن حيث تتصلب المواقف يوميا، كما أن فرصة إعادة توجيه السياسة البريطانية ستُغلق قريبا”.

التعليقات

تعليقات