المشهد اليمني الأول| الحديدة

تعمد تحالف العدوان استهداف الموانئ والشواطئ في محافظة الحديدة وكل ما يمر فوقها محدثا خسائر جسيمة ومعاناة كبيرة للصيادين بتدميره قرابة 100 مركز إنزال سمكي، وقضائه على مصدر دخل أكثر من أربعين تجمعا سكانيا إضافة إلى تسببه في استشهاد المئات من الصيادين نتيجة قصف طائرات العدوان وبوارجه الحربية.
وتعد مهنة الصيد مصدر الدخل الوحيد للتجمعات السكانية القريبة من الساحل بالحديدة، ومع تدمير مراكز الإنزال السمكي، ومنع العدوان للصيادين من مزالة مهنة الصيد أصبح المواطنون على حافة المجاعة، أو قد وصلوا إليها بالفعل.
ومع الحصار المفروض على ميناء الحديدة من قبل البوارج الحربية للعدوان يتحدث الصيادون للمسيرة نت بأن العدوان ضاعف معاناتهم، واستهدفهم بشكل مباشر ومتعمد وباستمرار، معتبرين أن ذلك جريمة لن تسقط بالتقادم.
وأضاف الصيادون أن منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان وغيرها من المنظمات الإنسانية يتوجب عليها أن تقف إلى جانبهم بكل ما أمكن وتوصل معاناتهم للرأي العام.

التعليقات

تعليقات