المشهد اليمني الأول| متابعات

أكد رئيس الجمهورية السابق رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبدالله صالح إلى الوقوف صفاً واحداً مع شرفاء حزبه المؤتمر الشعبي العام والعسكريين وحكومة الإنقاذ الوطني في خندق التصدي والمواجهة للعدوان البربري والغاشم .
موضحاً للذين يرمون بفشهم وفسادهم، في إشارة منه لعملاء الرياض، بأنه لم يعد مسؤولاً عن أي ملف سواءً كان عسكري أم  اقتصادي أو سياسي أم أمني، إلا في إطار ما يتحمّله حزب المؤتمر الشعبي العام من دور وطني، وهو الحزب العريق المجسّد للوسطية والاعتدال، والمعبِّر عن إرادة وتطلعات اليمنيين.
وقال صالح في مقال نشره اليوم بصفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”  ما يهمني اليوم أن نقف جميعاً وبصلابة صفاً واحداً متماسكاً أمام صلف العدوان السعودي الغاشم وجبروته وتعنته الذي يصر على قتل أبناء شعبي وتدمير وطني بدون أي وجه حق” مشيرا إلى أن الذين يلقون باللائمة في فشلهم وفسادهم على صالح “يتناسون -بقصد أو بدون قصد- أن علي عبدالله صالح سلّم السلطة طواعية وبإرادته عام 2012م بطرق سلمية وديمقراطية بناء على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمَّنَة، وسلّم الدولة بكامل مؤسساتها الدستورية”.
هنا نص البيان
بسم الله الرحمن الرحيم
الذين يرمون فشلهم وفسادهم على صالح يتناسون -بقصد أو بدون قصد- أن علي عبدالله صالح سلّم السلطة طواعية وبإرادته عام 2012م بطرق سلمية وديمقراطية بناء على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمَّنَة، وسلّم الدولة بكامل مؤسساتها الدستورية ومقوّماتها المادية والمعنوية، الباسطة نفوذها على امتداد الأرض اليمنية كاملة، والمتواجدة سلطاتها في كل محافظات ومناطق اليمن الواحد، من أقصى الغرب إلى أقصى الشرق، ومن أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال، وسلّم علم الجمهورية اليمنية على مرأى ومسمع العالم، تجسيداً لمبدأ التداول السلمي للسلطة، وحرصاً منه على حقن دماء اليمنيين ومقدرات وطنهم التي حققها الشعب اليمني منذ أكثر من خمسين عاماً في ظل القيادات الوطنية التي تحمّلت مسئولية قيادة الوطن ومسيرة الثورة والوحدة، تلك الإنجازات العظيمة التي بناها اليمنيون طوبة طوبة بعرق جبينهم ومن مواردهم المحدودة وصنعوا التحوّلات التاريخية العظيمة التي تتوجت بإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في الـ22 من مايو عام 1990م التي اقترنت بالحرية والديمقراطية خيار شعبنا اليمني الذي لا تراجع عنه.
اليوم.. فإن ما يجب أن يكون مفهوماً لدى أولئك الذين يتغابون، أن علي عبدالله صالح لم يعد مسئولاً عن أي ملف.. سواءً كان عسكرياً أو إقتصادياً أو سياسياً أو أمنياً، إلّا في إطار ما يتحمّله حزب المؤتمر الشعبي العام من دور وطني، وهو الحزب العريق المجسّد للوسطية والإعتدال، والمعبِّر عن إرادة وتطلعات اليمنيين، الذي أتشرّف برئاسته وقيادة مسيرته الحافلة بالعطاء والإنجاز والعمل الوطني المسئول.
إن ما يهمني اليوم أن نقف جميعاً وبصلابة صفاً واحداً متماسكاً أمام صلف العدوان السعودي الغاشم وجبروته وتعنته الذي يصر على قتل أبناء شعبي وتدمير وطني بدون أي وجه حق.
كما أنني فخور أن أقف مع رفاقي قيادات وهيئات وأعضاء وحلفاء وأنصار حزبنا الرائد (المؤتمر الشعبي العام)، ورفاقي الأوفياء من العسكريين والأمنيين الذين تربطني بهم علاقات كفاحية وزمالة سلاح، وكذلك رجال القبائل الشرفاء، وحكومة الإنقاذ الوطني وكل الشرفاء من أبناء الشعب، أن تقف جميعاً في خندق التصدّي والمواجهة لذلك العدوان البربري الغاشم، مساندين للرجال الرجال أبناء القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية الذين يذودون عن سيادة الوطن وإستقلاله ويسطّرون أروع ملاحم البطولة والفداء، ويقدّمون أرواحهم ودماءهم رخيصة دفاعاً عن كرامة اليمن واليمنيين الذين يريد الأعداء فرض وصايتهم على أبناء اليمن الأباة الرافضين لكل أنواع الإذلال والخنوع والإذعان مهما كلّفهم ذلك من تضحيات.
فهل هناك من يفهم..؟!!

التعليقات

تعليقات