المشهد اليمني الأول| خاص

لايدري ازلام العدوان المنافقين ومن ورائهم الامريكي والسعودي الغزي كيف يحصد الخيبات والعثرات ظامامه، أممه صلابة الجيش واللجان الشعبية، وفشل وتعثر كبير للمنافقين في تعز، في عدة محاور ساحلة وجبلية من المحافظة التي وظفها حزب الإصلاح وأحرقتها عصابات المناطقية والطائفية بالمال السحت والحرام .
مصادر عسكرية أكدت للمشد اليمني الأول بأن الخسائر كانت ثقيلة جدا على أزلام العدوان المنافقين في تعز، حيث خسروا قرابة 7 آليات عسكرية في الساعات الماضية كما لقي المئات منهم بينهم قيادات مصارعهم فيما أصيب العديد منهم .
وافادت المصادر بقيام وحدات الجيش واللجان الشعبية بعملية مباغتة خلف منطقة الجديد بالقرب من مفرق العمري، وتم خلالها إحراق طقم عسكري ومصرع وإصابة العشرات من المنافقين وهروب كبير لمن تبقى منهم وسط حالة من الهلع نتيجة ما أحدثته العمليات السابقة التي نفذها أبطال الجيش واللجان في ذباب وسقط إثر كل عملية العشرات من المنافقين.
بالتوازي مع ذلك جرت عملية نوعية للجيش واللجان في مديرية مقبنة وتأمين حصن حراز وتلال مرضحة، يقط على إثرها العديد من القتلى والجرحى في صفوف المنافقين.
كما تمكت وحدات الجيش واللجان الشعبية من دحر عدة زحوفات باتجاه التبة السوداء والاربعين في منطقة عصيفرة، واتجاه منطقة الفرواش في مديرية صبر الموادم، ومديرية الوازعية، وبير باشا، وثعبات، كما نفذت وحدات الجيش عمليات نوعية أسفرت عن تدمير آليات في ذوباب وعصيفرة .
وبينت المصادر بأن الخبير في نزع الألغام المنافق العقيد “محمد ثابت اليهري” من منطقة يافع، والعقيد سيف مهدي سعيد الجحافي قائد كتيبة في لواء هيثم قاسم بالإضافة لأعداد كبيرة من المنافقين لق مصرعهم خلال تصدي أبطال الجيش واللجان الشعبية لمحاولة زحف فاشلة أطراف منطقة العمري بمديرية ذباب برغم إسناد البارجات والأباتشي المعادية للزحوفات .
من جانبه حضر الإعلام الحربي ليبرهن للعالم أن أسطورة الجو والبر والبحر قد تم سحقها وبجودة عالية وبالصوت والصورة ويمكنهم مشاهدتها في متناولهم .

التعليقات

تعليقات