المشهد اليمني الأول| صنعاء

التقى اليوم وزير الخارجية في حكومة الانقاذ المهندس هشام شرف عبدالله بصنعاء المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد.
تناول اللقاء سبل تعزيز جهود تحقيق السلام والدفع بالمفاوضات وإنجاحها بما يخدم اليمنيين ويمكن من التوصل الى اتفاق سلام مشرف ومرضي لكافة الأطراف .
وتضمن اللقاء التأكيد على واقع ان الجمهورية اليمنية ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني وبدعم ومباركة من الشعب اليمني تدعمان الوفد الوطني المفاوض وتمدان يد السلام بما يضمن وقف نزيف الدم اليمني ودعم كافة المساعي الحميدة لإنهاء العدوان ورفع الحصار الشامل المفروض على الشعب اليمني وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي والعودة إلى الحياة الطبيعية الامنة في البلاد والتوجه الى اعادة بناء اليمن على كافة الاصعدة المجتمعية والاقتصادية والأمنية والبنية التحتية وبما يساهم في استتباب الأمن على مستوى الجمهورية اليمنية ودول الجوار وتعزيز جهود مكافحة الإرهاب بما يضمن تعزيز الأمن والسلم على المستويين الإقليمي والدولي.
وفي اللقاء أكد وزير الخارجية أن الشعب اليمني يتطلع إلى أن يحمل العام الجديد والمتغيرات السياسية في العالم لليمن واليمنيين رسالة سلام لوقف العدوان وبدء مفاوضات حقيقية وجادة على أسس شراكة سياسية فاعلة .
من جانبه قدم ولد الشيخ ، موجز لوزير الخارجية عن ما دار من محادثات مع الوفد الوطني المفاوض وأيضا ما دار من محادثات مع وفد هادي معرباً عن أمله باستمرار هذه الجهود الطيبة ودعم الجميع لها بما يسهل مهمته إلى اليمن .
وتأتي زيارة ولد الشيخ الى صنعاء بعد شروط أعلنها المجلس السياسي الأعلى لإستقباله تضمنت فتح مطار صنعاء الدولي واللقاء بوزير الخارجية في حكومة الانقاذ الوطني.
ويرى مراقبون أن لقاء ولد الشيخ بوزير خارجية حكومة الانقاذ في العاصمة صنعاء يشكل اعترافاً صريحاً من ولد الشيخ بشرعية حكومة صنعاء برئاسة الدكتور عبدالعزيز بن حبتور.

التعليقات

تعليقات