فلسفة الحمار والنسر في مشاورات السلام اليمنية

إذا بقيت مواقف الطرفين “أزلام السعودية” و “الطرف اليمني المقاوم” على ما هي عليه، فإن الميدان سيحسم من يستطيع تحمل تبعات كلامه ومواقفه، فالطرف الأول عنوانه الرياض ويستقوي بالعالم ويريد التفرد بالسلطة لتمرير مشاريع الصهاينة، والطرف الثاني عنوانه صنعاء ويستقوي بالداخل ويريد التوافق لتمرير مشاريع وطنية تليق بحجم شعب الأوس والخزرج.
وحال أزلام السعودية معنا هنا .. كمثل نسر وحمار ترافقا في رحلة طائرة، وكلما مر وقت قام النسر برن الجرس للمضيفة، ولما تأتي يقول لها أنا أتفلسف، فطلبت له الحرس ورموه من الطائرة، وبينما هو يحلق شاهد الحمار يهوي فسأله ما به فقال فعلت مثلك وقلت أتفلسف فرموني مثلك، فعلق النسر قائلا من ليست لديه أجنحتي الأفضل له ألا يتفلسف، فهل لدى هادي وبن سلمان في الميدان أجنحة النسر التي تمتلكها وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية، حتي يتفلسفون أن لا حل سوى بالاقصاء وانسحاب وتسليم السلاح وتطبيق الدستور التمزيقي.
ومن حق الشعب اليمني الصامد والجيش واللجان الشعبية أن يتفلسفون ما يحلوا لهم، وهم الذين يحتفظون بجعبتهم الكثير من المفاجئات الحاسمة والصادمة للحلف المعادي، وهم من يمسكون بخيوط المعركة ويمتلكون زمام المبادرة على الأرض، ولن نكثر من الحديث فأقوالنا فصل وميدان.
فيما الحمار يغرق اليوم في باب المندب، ويغوص في رمال الجوف، ويتكسر في جبال صنعاء، وللنسر صولات في الأراضي المحتلة جيزان وعسير ونجران، وللنسر هجمات خاطفة اليوم على مواقع الغاوية والتبة الحمراء وتبة القمامة وقائم زبيد والشبكة والكرس في جيزان، نجح فيها بإسقاط أعداد كبيرة في صفوف جيش الحمير، وللنسر متعة في التوسع والمواصلة والعبور إلى ما وراء المحيطات والفيافي، ولن يخسر أكثر من التحليق ورفع رأسه في معركة حق وكرامة وعزة وقيم واخلاق وحتى ما شاء الله .
إذاً فلسفة أزلام العدوان وبن سلمان ستوفر علينا الكثير من الجهد والوقت، فليستمروا أكثر فلدينا مانُحلِّق به إلى الرياض ودبي وابو ظبي والدمام حتى تل أبيب، والله المستعان .

بقلم جميل أنعم العبسي

التعليقات

تعليقات