المشهد اليمني الأول _ خاص

يوما بعد أخر تتكشف خلافات حادة بين مرتزقة العدوان بجميع فصائلها المتناقضة ويرى محللون سياسيون أن سبب تلك الخلافات تعود إلى الولأت المتعددة بين فصائل المرتزقة وتعدد أهداف المشاركين في التحالف.

وتظهر هذه الخلافات في مواجهات مسلحة في تعز وشبوة وقصف موكب الصبيحي في كهبوب بلحج وأخرها هروب هادي من قصر المعاشيق وعدم معرفة مكان تواجدة حتى لحراسه الشخصيون

– مواجهات حامية في تعز

اندلعت اشتباكات عنيفة بين فصائل المقاومة في شارع جمال وسط مدينة تعز اليوم الثلاثاء، حسبما قال شهود عيان.
وأوضح الشهود إن الاشتباكات اندلعت ظهر اليوم بين مسلحين يتبعون غزوان المخلافي، وآخرين يتبعون القيادي السلفي أبو العباس، وإن ضحايا سقطوا في الحادث.
و قالت مصادر محلية ان الاشتباكات استخدمت فيها أسلحة متوسطة و خفيفة و قذائف الـ”آر بي جي” و شاركت فيها مدرعات عسكرية.
و أكدت المصادر أن الاشتباكات و تبادل اطلاق النار نشبت في نقطة الهنجر على خط الضباب،وامتدت إلى أحياء في غرب المدينة، ما تسبب في قطع الطريق المؤدية إلى الضباب، جنوب غرب مدينة تعز.
و أكدوا أن مسلحين سلفيين يسيطرون على نقطة الهنجر، التابعة للواء 35 مدرع تبادلوا اطلاق النار من أسلحة متوسطة مع أخرين يتبعون اللواء 17 متمركزين في جبل هان المطل على وادي الضباب.
و أكد المصدر أن مدرعتين تابعتين لكتائب أبي العباس تبادلت اطلاق النار مع مسلحين في قسم شرطة الجديري يقع في حي القبة، و مبنى الأمن السياسي، يقع في حي صينة، غرب مدينة تعز.
و أكد مصدر محلي إن قصف عشوائي من أسلحة متوسطة و خفيفة في شارع جمال، تسبب في وقوع أضرار بمنازل المواطنين.
وأفادت مصادر إعلامية أن مسلحي كتائب تنظيم “حماة العقيدة ” أشعلو حريق هائل بداخل مبنى جهاز الأمن السياسي عصر اليوم بالتزامن مع المعارك المحتدمة بين مسلحي أبي العباس ومليشيا حزب الاصلاح في شارع جمال وسط مدينة تعز وسط حال توتر شديد يسود احياء المدينة الخاضعة لسيطرة كتائب التنظيمات الإرهابية ومليشيا حزب الإصلاح .
وكان مصدر في كتائب أبو العباس قال إن مسلحين يتبعون المخلافي خطفوا قيادي بارز للسلفيين من مستشفى التعاون الواقع في منطقة المسبح، وهو الشيخ رضوان كواتي قاضي اللجنة العدلية.
وبحسب المصادر، عقب واقعة الإختطاف تحركت مجاميع من كتائب أبو العباس إلى وسط المدينة، و اشتبكت مع عصابة غزوان، وسيطرت الكتائب على شارع جمال، وأغلقوا مدخل جنوبي تعز ( نقطة الهنجر ) في الضباب.
وقال مصدر مقرب من أبو العباس أن كتائب أبو العباس سيطرت على مبنى إدارة الأمن  ومبان أخرى في شارع المرور جنوب غربي مدينة تعز منعا لتهريب صهيب شقيق غزوان المخلافي من سجن إدراة الأمن.
وبدأت المعارك قبل أسبوعين بين كتائب أبو العباس وعصابة غزوان واخيه صهيب الذين كانوا يسيطرون على مقوات ديلوكس ويفرضون جبايات على أصحاب المحلات التجارية وسط المدينة.
وأفادت مصادر محلية أن الإشتباكات كانت بسبب رفض مدير أمن محافظة تعز المعين من الرئيس هادي بتسليم “غزوان المخلافي ” وزميله “صهيب” المتهمان بإثارة الفوضي في المدنية.
وكانت كتائب أبو العباس سلمت صهيب المخلافي قبل أسبوع إلى إدارة الأمن مقابل تسليم أخيه غزوان نفسه للشرطة، ولم ينفد الأخير إتفاق مع اللجنة الأمنية في المحافظة.

– مواجهات مسلحة في شبوة

كما أفادت مصادر مطلعة أن إشتباكات عنيفة بين عناصر القاعدة “تنظيم أنصار الشريعة”ومليشيات هادي والأصلاح في شبوة ،وأشار المصدر أن تنظيم القاعدة قام بإستهداف اليات عسكرية تابعة لمليشيات هادي في أبين كما قام التنظيم بتفجير مبنى للأمن بشبوة

واستهدفت عناصر مسلحة تابعة لتنظيم أنصار الشريعة المتطرف بكمين مسلح آليات عسكرية للقوات الحكومية بمنطقة لودر، في محافظة أبين، جنوبي البلاد، أمس الأثنين، بالتزامن مع تفجيرها مبنى لقوات الأمن شرقي محافظة شبوة.

  • قصف موكب الصبيحي

وكان طيران العدوان السعودي الأمريكي استهدف يوم امس  موكب قائد المحور الغربي لقوى العدوان المرتزق اللواء عبدالغني الصبيحي في منطقة كهبوب بمحافظة لحج.
وأوضح مصدر عسكري أن طيران العدوان استهدف بغارة موكب المرتزق عبدالغني الصبيحي ما أدى إلى مقتل ستة من مرافقيه وإصابة أخرين.
وقالت مصادر مطلعة إن الغارة التي استهدفت موكب قائد المحور الغربي ولواء زايد عبدالغني الصبيحي المحسوب على دولة الامارات لم تكن عن طريق الخطأ وانما كانت متعمدة من قبل الطيران السعودي وذلك في اطار الصراع السعودي الاماراتي في عدن .
واشارات المصادر إن الغارة التي اسفرت عن سقوط عدد كبير من القتلى من المرتزقة تاتي ضمن سلسلة تصفية الحسابات بين قوة العدوان على مستوى الداخلي والخارجي.

– هادي يفر من قصر المعاشيق

ومن الجانب الأخر  قالت مصاد مطلعة ان الفار هادي لم يعد متواجدا في قصر معاشيق عدن وانه خرج متخفيا الى جهة غير معلومة بعد ان ابلغوه بمصرع عبدالغني الصبيحي قائد اللواء الاول حزم وان قبائل الصبيحة يوجهون أصابع الاتهام اليه بإعطاء احداثيات الطيران المعادي لاستهدافه هو ومرافقيه .
واضافت المصادر ان الفار هادي بعد ان تم إبلاغه بذلك خرج متخفيا ومعه بعض المرافقين من المقربين له واتجه نحو احد الزوارق البحرية يُعتَقدُ انه سيذهب الى احدى البوارج البحرية لينام ليله الامس في مأمن خشية مداهمة قبائل الصبيحة بعد ان اكتشفوا وقوع خيانة في مقتل عمر الصبيحي وكذا عبدالغني الصبيحي.
هذا ولا يزال من تبقى من حراسته يبحثون عنه ويجهلون الوجهة التي هرب اليها.

التعليقات

تعليقات