المشهد اليمني الأول – متابعات

بدأت “الجماعات المتطرفة” في عدن هدم أعرق مساجد الصوفية في المدينة ونبش قبر بانيه، في إطار مسلسل التنكيل بالأقليات، مما آثار جدلا في أوساط الناشطين.

وأعلن ياسر محفوظ – شيخ سلفي معين حديثاً أماماً وخطيباً لجامع حامد السقاف – أنه تقرر هدم المسجد “وهذه آخر جمعة في المسجد” مشيرا إلى أنه تقرر هدم المسجد وإعادة بنائه “على الطراز الحديث” متذرعاً بأنه “يخلو من جامع للنساء” ابتداء من هذا الأسبوع، وعلى نفقة (فاعل خير).

ويقع المسجد في شارع الزعفران – مديرية كريتر، ويعود تاريخ بنائه إلى الأعوام (1011ه- 1602م) وأسسه الشيخ حامد بن عبدالله بن علي، كزواية لأتباع الطريقة الصوفية لتخفيف على أتباعه من عناء السفر إلى لحج للصلاة في جامع بمنطقة الوهط يعرف بـ “قبة حامد”.

وبعد وفاة الشيخ حامد تم بناء ضريح له بجانب المسجد. يذكر أن الشيخ حامد قدم إلى عدن إبان الحكم العثماني الأول لليمن، ويبلغ عمر المسجد أكثر من 400 عام، وفقا للمراجع التاريخية.

وأثار قرار هدم الجامع موجة غضب في أوساط ناشطين وأهالي عدن، غير أن آخرين وصفوه بأنه في إطار سياسة الجماعات السلفية المتطرفة، التي باتت تنتهجها منذ دخولها عدن برفقة الاحتلال يوليو 2015م، مشيرين إلى أن تلك السياسيات تهدف “لتفريغ عدن من الأقليات”.

وقالت رئيسة منظمة سواسية لحقوق الإنسان، إن المسجد لا يعاني من أية أضرار تستدعي هدمه، مشيرة إلى أنها طالبت بوقف ذلك التصرف، وأنها حملت الجهات الرسمية مسئولية هدم الجامع.

من جانبهم وصف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قرار الهدم بمواصلة سيناريو “دعشنة عدن”. وهذا ثاني جامع للأقليات يتم هدمه بعد جامع الخوجة التابع للبهرة في ذات المديرية، والذي قام متطرفون قبل أشهر بنسفه بالديناميت وتسويته بالأرض.

يذكر أن أتباع الطريقة الصوفية مُنعوا قبل أسبوع من إحياء فعالية ذكرى زيارة العيدروس، بعد تلقيهم تهديدات من الجماعات المتطرفة، كما لا يزال العديد من أتباع البهرة مخطوفين، واثنان من طائفة البهائية محتجزين لدى تلك الجماعات.

حايا من أبناء الضالع” مشيرا في تصريح لموقع “الأمناء” إلى وجود حالات “مأساوية تستدعي السفر إلى الخارج”.

تصريحات الجعدي جاءت في أعقاب تسجيل عدن وردفان أكثر من 4 حالات انتحار ومحاولة انتحار لجرحى المرتزقة، بسبب تجاهل حكومة هادي والتحالف لعلاجهم رغم مشاركتهم للدفاع عن أراضيه في نجران وجيزان.

مصير مجهول للمخفيين وتظاهرت عشرات الأسر في عدن، أمس، للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائها المحتجزين في سجون سرية للمليشيات في المدينة، بينما كشفت نقابة المحامين الموالية للتحالف ، عن استيلاء قائد مليشيات هادي ، أديب العيسي، على كشوفاتها الخاصة بأسماء المخفيين.

ورفعت الأسر لافتات قماشية تطالب بإطلاق المخفين وإغلاق سجون المليشيات في المدينة. وكان القيادي في نقابة المحامين، فواز العويضاني اتهم أديب العيسي، قائد مليشيات تطلق على نفسها اسم “ائتلاف المقاومة الجنوبية” في عدن بالسطو على وثائق خاصة بالفريق القانوني للنقابة، وتتضمن أسماء بالمخفيين في سجون المليشيات.

استعراض لـ “الطغمة” و”الزمرة” وتظاهرات للجياع وشهدت عدن،، استعراضاً لتياري (الزمرة) المحسوبين على أبين وشبوة، و(الطغمة) المحسوبين على الضالع ولحج، إضافة إلى انفجارات هزت مقر إقامة هادي، وأخرى طالت محكمة، فبينما استعرضت مواقع إلكترونية زيارات ميدانية لعيدروس الزبيدي – المعين محافظا لعدن- أبرزها لفندق شيراتون، تناقل إعلام هادي زيارة له إلى ميناء عدن، بعد تسليمه لشركة تركية بدلا عن المشغلة الإماراتية.

وكان موظفون في قطاعات حكومية “بدون رواتب” قطعوا الخط البحري في عدن ومنعوا انتشار مليشيات هادي فيه.

وأشعل المحتجون الإطارات في طرفي الخط الرئيسي، متسببين بوقف الحركة في أهم شريان رئيسي بالمدينة، كما رددوا هتافات تنادي برحيل حكومة هادي من عدن. إلى أن الفار طلب من أتباعه في الجهاز رفع مذكرة له للمطالبة بإقالة الحذيفي كمبرر لإصدار القرار.

التعليقات

تعليقات