البحر والبرّ الغربي.. في قواميس الجيش واللجان “الخطط والأهداف والنتيجة”

الوعي أهمّ سلاح في ظروف الحرب.. وقراءة الميدان من كافّة جوانبه وبشكل مُفّصل واجب من أجل التعامل مع الاحداث بثقة ويقين مطلق .. وبعيد عن المبالغة من أجل التعايش مع الواقع العسكري والوطني يمنح الجميع الطمأنينة، لان صدق الكلمة هي قضية فرعية من القضيّة الكُلّية.

المشهد اليمني الأول| خاص – أحمد عايض أحمد

الاستراتيجية الدفاعية:
منذ عامين وإلى اليوم لم تتغير الإستراتيجية بل تطوّرت وتكيفت وتأقلمت مع المتغيرات.. المجهود الحربي فعّال.الوعي الشعبي يزداد صلابه ونشاط. البدائل تكثر من أجل التأقلم مع جميع الظروف.
الساسيات الاستراتيجيه الدفاعية:
*جميع الجبهات هامّه والتعامل مع الغزاة والمرتزقة بقسوّة وتنكيل في كافة الجبهات دون تمييز.
*الدفاع اولوية رئيسية من أجل اطالة الحرب وفق قاعدة “جيل بعد جيل” ومن جانب تقليل خسائر الجيش واللجان وتكبيد الغزاة والمرتزقة والارهابيين أفدح الخسائر.
*الهجوم ضرورة استراتيجية لقلب موازين المعركة وتغيير خارطة النفوذ والسيطرة وهذه الضرورة انتقائية وبجبهات معينة.
*احداث حالة توازن ناري وعملياتي بين الجبهات لخلق حالة ارباك في صفوف الغزاة والمرتزقة والارهابيين وخلط اواراقهم الى مستوى الافلاس العسكري.
*القوة الصاروخية الباليستية، ورقة ردع استراتيجي، مهمتها استهداف قواعد عسكرية رئيسية ومعسكرات التعزيزات الثابتة وتجمعات عسكرية مؤقتة والغاية الرئيسية هي تحويل مسار العمليات العسكرية من دفاعية الى هجومية ومن جانب انتقال مرحلي من مرحلة الى مرحلة ومن جانب تدمير أكبر قدر ممكن من قوات الغزاة والمرتزقة بضربة واحدة ومن جانب الحفاظ على التفوق الاستراتيجي في الحرب.
المخاءذوبابباب المندب
يدرك قادة الجيش واللجان منذ اليوم الأول خطط الغزاه والمرتزقه فليس هناك غرفه يتواجد قادة الغزاه والمرتزقه الا والاستخبارات اليمنيه حاضرّة.. ان تحذير القوات البحرية والدفاع الساحلي وخفر السواحل اليمنية، بوارج العدوان من إستخدام الممر الدولي لقصف أهداف مدنية قائلةً بالنص ” إن بوارج العدوان تستخدم الممرات الدولية لقصف أهداف مدنية مما يشكل خطرا كبيرا على الملاحة الدولية في البحر الأحمر” هذا التحذير ليس استعراضي.او دعائي. بل كشف ماسيقدم عليه الغزاة والمرتزقة من هجوم وترويج اعلامي.
المعركة
بعد فشل الغزاة والمرتزقة في السيطرة على جبال كهبوب ومعسكر العمري. نظر قادة الجيش واللجان ان المعركه على الشاطيء قادمه وفق معلومات استخباريه وهي بالنسبة لقوات الجيش واللجان هي معركة خسائر بشريه وسينتصرون في المعركة لكن الخسائر ستكون كبيرة ليس من قبل القوات البرّية للغزاه والمرتزقه بل من قبل المقاتلات الحربية ومروحيات الاباتشي والسفن الحربيه التي قصفت بشكل هستيري وعنيف تجاوزت الــ 1000 غارة جوية بأسبوع واحد فقط اضافة إلى آلاف الصواريخ والقذائف التي تطلقها الأساطيل الحربية الغازية.. اذن لاجدوى من الحفاظ على شاطيء سيكون مستنقع خسائر طالما سيتم استرداده الشريط الساحلي بخطة افضل واقوى تنكل الغزاه والمرتزقه بوحشيه وتجبرهم الى العوده الى معاقلهم السابقة.
الأهداف
*امتصاص الاندفاعة الهجومية التي نفذها الغزاة والمرتزقة.
*الحفاظ على معسكر العمري وجبال كهبوب مهما كانت التضحيات.
*انشاء جدار دفاعي قوّي بعيد عن الشاطيء بمسافه قصيره تبقي السيطرة النارية للجيش واللجان على كامل الشاطيء بدء من كهبوب الى العمري الى الجديد.
*حصر الهجوم الغازي والمرتزق بشريط الساحل دون توسع لكي يبقى عرضه للاستهداف والاستنزاف على طول الساحل من ذوباب الى الجديد.
*تقطيع اوصال القوات المهاجمة.
*تنفيذ عمليات التفاف محكمه ضد قوات الغزاه والمرتزقة.
النتيجة
*اوقف الجيش واللجان الاندفاعة الهجومية للغزاة والمرتزقة بالجديد.
*حصدت فرق القناصه قوات الانزال البحري ولم يعد منهم الا القليل فارّين وعائدين الى زوارقهم الحربية.
*ضربه باليستية بباب المندب استهدفت معسكر الغزاة والمرتزق تكللت الضربة بقتل عشرات القادة والضباط والجنود من الغزاة والمرتزقة وتدمير مخازن واليات مدرعة.
*استهداف الزوارق الحربية والسفن الحربية واجبارها على التموضع بعمق البحر.
*تنفيذ عدة عمليات عسكرية خاصة مابين التفاف واكمنه حصدت المئات من المرتزقة والغزاة والارهابيين مابين قتيل وجريح.
*تدمير عشرات الاليات المدرعة والاطقم العسكرية.
*اسقاط طائرة اباتشي .
والجديد تنفيذ عملية خاطفة وتكتيك عسكري محكم استطاع اسود الجيش واللجان من الالتفاف والتقدم على سلسلة جبال العمري وقطع خط إمدادات العدوان القادمة من باب المندب ما تسبب في شل حركة قوى الغزاه والمرتزقه وهذا ماتوقعناه ولله الحمد.
* الانهيار العسكري بات ملموسا في صفوف الغزاه والمرتزق بعد الضربة الباليستية.
* الخسائر كبيره جدا في صفوف المرتزقة وخصوصا الجنوبيين .
*الحاله النفسيه والمعنويه منهاره تماما والميدان يترجم ذلك، لذلك استطاع الجيش واللجان من فرملة الهجوم الغازي المرتزق الارهابي وايقافه بعد مواجهته ببسالة وعزم وايمان من قبل اسود الوطن الميامين.
*الحرب فن ومهارة وقيادة وسيطرة وليست اندفاعة هجومية غير مدروسة لأنه ارتداداتها قاتلة كما يحدث للغزاة والمرتزقة والعبرة بالخاتمة.
تحيه اجلال واكبار ووفاء لاسود الوطن “سادة الرجال” في كل ميدان.

التعليقات

تعليقات