المشهد اليمني الأول – متابعات

كشفت صورة ضوئية سربتها حكومة الفار هادي للشيكات التي قالت أنها صرفتها لفائدة شركة الكريمي للصرافة للبدء بصرف مرتبات معلمي امانة العاصمة صنعاء نقصفا في التوقيعات القانونية اللازمة للصرف، كما توضح الصورة المرفقة، ولا سيما في الشيك الخاص بمستحقات المعلمين البالغة وفق الشيك المرفق مليارا 419 مليون ريال.

واعلنت حكومة الفار هادي أمس أنها حررت شيكين استنادا إلى اتفاق وقعته مع شركة الكريمي لصرف مرتبات معلمي ومعلمات ديوان وزارة التربية التعليم ومكاتبها بامانة العاصمة صنعاء ،الأول بمبلغ 160 مليونا و 239 الف ريال معمد بثلاثة توقيعات والثاني بمبلغ مليار 419 مليون ريال من دون التوقيع الثالث كما هو مرضح في الصورة المرفقة، فيما اكد مصرفيون أن صرف الشيك الذي يخص مستحقات المعلمين قد لا يصرف في المدى القريب المنظور في حال لم تستكمل توقيعاته.

شركة الكريمي: التحويل لم يستكمل والصرف لم يتم حتى الآن ؛؛؛

وكان عاملون في شركة الكريمي للصرافة أكدوا لـ “المستقبل” أن عمليات صرف مرتببات المعلمين في ديوان وزارة التربية والتعليم بصنعاء ومكاتبها في امانة العاصمة استنادا إلى الاتفاق الموق بين حكومة بن دغر والشركة لم تبدأ بعد مشيرين إلى أن تحويل المبالغ المتفق عليها لم تورد حى الآن.

وقال العاملون في الشركة لـ “المستقبل” أن عملية  الصرف ستبدأ فور اكمال اجراءات التحويل المالي للمبالغ المتفق على صرفها كرواتب للمعلمين والمعلمات في امانة العاصمة فقط، مؤكدا أن التحويل لم يتم حتى الآن ( عصر اليوم الخميس).

 

وجاء ذلك فيما رفض مسؤولو الشركة الأدلاء بأي تفاصيل أو تصريحات لـ “المستقبل” بهذا الخصوص مشيرين إلى أن أي بيانات تصدرها الشركة سيتم نشرها عبر وسائل الاعلام.

وشاهد مراسل “المستقبل” عشرات المعلمين يتجمعون امام بوابة بعض مكاتب شركات الكريمي للصرافة في العاصمة صنعاء اليوم أملا في صرف مرتباتهم غير أن الشركة أبلغتهم أن الصرف لم يبدأ بعد.

المصدر:موقع المستقبل

التعليقات

تعليقات