المشهد اليمني الأول| السعودية

أقدمت السلطات السعودية باغلاق جميع مداخل منطقة العوامية التابعة لمحافظة القطيف شرق السعودية ومنعت المواطنين من المرور في تلك المنطقة التي تشهدت تظاهرات على خلفية استشهاد أحد المواطنين تحت التعذيب في السجون السعودية.
وكشف نشطاء سعوديين هذه الخطوة السعودية ونشروا الخبر في وسائل التواصل الاجتماعي بعد ما فرض النظام السعودي تعتيما اعلاميا يمنع من تغطية الأخبار في تلك المنطقة ونقل الصورة كما هي.
وقيام السلطات الحكومية بهذا الاغلاق يعني من الناحية العملية أن ما لا يقل عن 30 ألف مواطن يصبحون تحت الحصار المطبق في تلك المنطقة، هذا بالاضافة الى قطع التيار الكهربائي باستمرار ما يفاقم معاناة المواطن الذي يقطن تلك المنطقة.
وسُمعت بعض الأخبار والتي تفيد بأن السلطات الأمنية تعتزم تنفيذ عمليات واسعة في العوامية تشمل تهديم المنازل وتخريب البيوت.
وتأتي هذه الأخبار في ظل قيام السلطات السعودية في وقت سابق بمطالبة المواطنين هناك على ترك منازل دون توفير سكن يكون بديلا عن منازلهم وبيوتهم التي يُراد منهم هجرها قسرا ودون ذنب أو جناية.
وهذه التطورات جاءت بعد أن شهدت بلدة العوامية تظاهرات حاشدة في تشيع جثمان أحد المواطنين بعد أن استشهد في سجن سعودي حيث قضى أربع سنوات دون تشكيل محاكمة عادلة له وقد ردد المشاركون في هذه التظاهرات شعارات تندد بالسياسات القمعية التي ينتهجها حكام السعودية وطالب المتظاهرون باسقاط النظام السعودي.

التعليقات

تعليقات