المشهد اليمني الأول| صنعاء

يا جماهير شعبنا اليمني العظيم ..

يا جماهير امتنا العربية الباسلة ..

تهل علينا الذكرى السادسة والعشرين لعودة مسار الوحدة اليمنية 22 مايو 1990م وبلادنا تواجه ما تواجه من أزمات معقدة ومركبة كنتاج لقيام بعض الأطراف السياسية في تغليب مصالحها الخاصة والحزبية على المصلحة الوطنية ، الأمر الذي حول ثورة الشباب خرجوا في يناير 2011م مطالبين بإصلاحات سياسية واقتصادية وادارية واجتثاث منظومة الفساد والإفساد ، غير أن الانتهازية السياسية للبعض حول تلك الثورة إلى أزمة ثم إلى صراعات سياسية ثم إلى عدوان خارجي وحروب داخلية بالوكالة ، وهو ما يندرج في سياق التآمر المفضوح الذي يستهدف بلادنا ويستهدف ضرب كل عوامل قوتها الحضارية ماديا ومعنويا ومنها الوحدة اليمنية التي هي عنوان عزتنا وكرامتنا وجزء من أهدافنا النضالية التي نسعى ونناضل لتحقيقها منذ عقود طويلة موغلة في القدم..

إن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي وهي تقف اجلالا واحتراما أمام ذكرى هذا الحدث الوطني الاستثنائي فإنها تؤكد على جملة من الثوابت الوطنية والقومية ومنها أن الوحدة اليمنية هي قدر ومصير شعبنا وامتنا العربية ، وأن ثمة إعوجاجات رافقت مسيرتها يجب أن تصحح ويجب إعادة الاعتبار لكل المظالم التي نتجت عن سوء الإدارة لنظام ما بعد 22 مايو 1990م ،كما أن واحدية المواطنة المتساوية والوصول اليها كضمانة لخلق مجتمع تكافلي تسوده العدالة وتكافؤ الفرص والمساواة بين جميع أبنائه كخيارات يجب ان تتحقق حتى يتم إعادة الاستقرار وترتيب البيت اليمني بعيدا عن ثقافة العصبية والتعصب حزبيا كان أو مناطقيا أو قبليا او مذهبيا فاليمن وطن لجميع أبنائه بكل مشاربهم الفكرية والسياسية والمذهبية ، وليس أمام أبناء هذا الشعب في ظل الوضع الراهن الإقليمي والدولي سوى التكاتف والتكامل والتآزر والتأخي وطي صفحات الصراعات التي حدثت في الماضي والحاضر والقبول بثقافة العيش المشترك كسلوك حضاري تعيشه مجتمعات متباينة في هويتها ومعتقداتها فما بالكم بنا ونحن أبنا وطن واحد وتجمعنا ثقافة عقدية واحدية وليس فينا او بيننا عرقيات واثنيات..

يا جماهير شعبنا اليمني .

يؤسفنا ونحن نحتفل بالعيد السادس والعشرين للوحدة اليمنية ونحن في حالة من الخصام والتناحر وهي حالة ﻻ تخدم سوى اعدائنا ومن يريدوا لنا ولوطننا المزيد من الجهل والتخلف ، ولهذا وانطلاقا من مسئوليتنا الوطنية والقومية نناشد ابناء جلدتنا الوصول الى كلمة سوى بيننا وبينهم على أن لا نفرط بثوابتنا الوطنية وعلى القبول بالعيش المشترك الذي عنونا مسارنا الحضاري منذ قرون موغلة وان نعمل من اجل اليمن الارض والإنسان بعقول مفتوحة وقلوب صادقة وننسى كل عاهات الماضي وجراحات الحاضر..

إن الوحدة اليمنية لم تكن فعل سياسي عابر قابل للمساومة والتراجع ولا هي فعل خاضع لمزاجية هذا الطرف أو ذاك ولكنها كانت وسوف تبقى خيارا وطنيا واملا قوميا تندرج في سياق اهداف النضال العربي وتشكل جزء محوريا في لبنات التحولات الحضارية القومية ولهذا تجدد القيادة القطرية لحزبنا دعوتها الصادقة لكل القوى الخيرة في بلادنا إلى فتح نوافذها تجاه بعضها ومع بعضها والبدء الفوري بوضع تصورات وطنية مسئولة لإخراج وطننا من محنته وإعادة نسج علاقة طبيعية مع محيطنا العربي ومع المجتمع الدولي على أساس من ثوابت وطنية وقومية تقوم على احترام السيادة اليمنية واحترام ارادة شعبنا وعدم التأثير عليه كليا او جزئيا وبما يعزز ثقافة رفض والغاء الاخر .،إن مناسبة وطنية غالية علينا كمناسبة عيد الوحدة نراها نحن في القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي فرصة ومناسبة لكل الاطراف السياسية الفاعلة لكي تعيد النظر في خياراتها ومواقفها بعد سنوات من الصراعات والخلافات وبعد اكثر من عام على العدوان وتفجر الحروب الداخلية التي انهكت شعبنا ودمرت قدراته وحالت دون تمكين شعبنا من التعبير عن خياراته الوطنية والقومية وعليه فإننا في القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي نكرر دعوتنا الصادقة والمخلصة لكل فرقاء الصراع في بلادنا الى التقارب ونبذ ثقافة الحقد والكراهية فيما بينهم والعودة لخيار الحوار والبحث عن حلول وطنية جادة وصادقة تنهي ثقافة العنف وثقافة الغاء الاخر وخلق مجتمع يمني تكافلي وتكاملي تسوده الحرية والعدالة والتوافق السياسي في ظل نظام سياسي عادل ومتوازن ويمثل تطلعات كل جماهير شعبنا اليمني العظيم التي تستحق كل الخير والولاء لقاء صبرها وتحملها لكل اوزار الازمات التي شهدتها بلادنا..

إن القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي توجه الدعوة إلى كافة أعضائها قيادات وكوادر وانصار ومؤيدين إلى المشاركة الفاعلة في الحفل الذي سيقام صباح يوم غد في ميدان السبعين إحياء لهذه المناسبة العظيمة التي لها وقع كبير في قلوبنا جميعا.

المجد والخلود لشهداء الثورة اليمنية والوحدة

المجد لامتنا العربية

العار والخزي لكل اعدائنا واعداء امتنا

صادر عن القيادة القطرية

لحزبالبعث العربي الاشتراكي- قطراليمن

صنعاء في 21 مايو 2016م

التعليقات

تعليقات