المشهد اليمني الأول| فلسطين المحتلة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن الهدف من طرح تعديل على ما يسمى مبادرة السلام العربية التي تقدمت بها السعودية في قمة بيروت عام 2002 يهدف للتطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وكشفت القناة العاشرة الإسرائيلية وفقاً لمصادر دبلوماسية غربية: “إن دولا عربية وافقت على تعديل مبادرة السلام مقابل استئناف مفاوضات “السلام” بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وقالت القناة العبرية إلى أن السعودية والأردن وعددا من دول الخليج إضافة إلى مصر مستعدة لإجراء تعديلات على المبادرة العربية مقابل استئناف “السلام” وإجراء تعديلاتعلى علاقاتها مع “إسرائيل”.

وأشارت المصادر الدبلوماسية أنه في أوساط قيادة الدول العربية في المنطقة، التي لا يوجد لها علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل”، فإن هناك إرادة بتغيير شكل العلاقات مع “إسرائيل”، والقيام بشكل فاعل بخطوات وساطة بين “إسرائيل” والفلسطينيين على أساس “مبادرة السلام” السعودية.

وتتضمن “مبادرة السلام السعودية” من العام 2002 ومبادرة السلام العربية من 2077 شروطا لـ”إسرائيل” والتي لم توافق عليها بالمرة خلال السنوات السابقة من بينها إعادة الجولان إلى سوريا، وأيضا عدم التنازل عن حق العودة، بينما تشير الرسائل التي مررت لنتنياهو الآن أن الدول العربية معنية في بحث إجراء تغييرات على صيغة المبادرة كي تتحول إلى أساس متفق للتفاوض بين “إسرائيل” والفلسطينيين.

التعليقات

تعليقات