قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم الثلاثاء إن اليمن خسر مكاسب حققها على مدى عقد فى مجال الصحة العامة نتيجة للحرب والأزمة الاقتصادية إلى جانب تزايد أعداد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.
وأضافت المنظمة أن ما يقدر بنحو 3.3 مليون شخص فى اليمن بينهم 2.2 مليون طفل يعانون من سوء تغذية حاد ويعانى 460 ألف طفل دون الخامسة من سوء تغذية أكثر حدة.
والنمط الأكثر حدة يترك الأطفال عرضة للإصابة بإسهال وأمراض تنفسية تهدد حياتهم.
وقالت ميريتشل ريلانو ممثلة يونيسف فى اليمن لرويترز فى مقابلة فى جنيف إن “ما يقلقنا هو سوء التغذية الأكثر حدة لأنه يقتل الأطفال.”

وأضافت أنه “بسبب النظام الصحى المتداعى والصراع والأزمة الاقتصادية فقد عدنا عشر سنوات إلى الوراء. ضاع عقد من الزمان فيما يتعلق بالمكاسب الصحية.”
وتابعت قائلة إن 63 من كل ألف طفل يموتون قبل بلوغ سن الخامسة مقابل 53 فى عام 2014.
وقالت ريلانو إن الأطفال والحوامل والمرضعات هم الأكثر تضررا من أزمة سوء التغذية فى محافظة صعدة بالشمال وفى محافظة الحديدة الساحلية وفى محافظة تعز بجنوب البلاد.
وأضافت أن فرق اليونيسف المتحركة تهدف إلى متابعة مزيد من الأطفال والوصول إلى 323 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد هذا العام ارتفاعا من 237 ألفا العام الماضي. وذكرت أن الوكالات الشريكة ستتعامل مع بقية الأطفال.

التعليقات

تعليقات