المشهد اليمني الأول| متابعات

وصفت صحيفة واشنطن بوست الدفاع الساحلي اليمني من أقوى وأحدث الدفاعات البحرية من حيث أجهزة الرادارات اللاسلكية وسرعة رصد القطع البحرية المعادية.
وفي تقرير لها نشرته بعد حادثة تدمير البارجة السعودية “702 المدينة” من قبل الدفاع الساحلي اليمني قالت الصحيفة ان هذا السلاح يمتلك قوة صاروخية حديثة ومتطورة يصعب على البوارج الامريكية والفرنسية والبريطانية التقاط إشارة إنطلاقها واستهدافها عن طريق أنظمة التجسس اللاسلكية والرادارية الموجودة على تلك البوارج.
وتشير المعلومات الاولية لدى أجهزة الاستخبارات الامريكية في البنتاغون الى أن مثل هذه الانظمة المتطورة والحديثة لايمتلكها اي جيش عربي حتى اللحظة وهناك مؤشرات معلوماتية واستخباراتية لدى البنتاغون تقول أن مثل هكذا أنظمة دفاع بحري وساحلي قد زودت عن طريق احدى كبريات دول العالم كـ “الصين أو روسيا” وان امتلاك هكذا نوع من الاسلحة والانظمة البحرية وفي هذا الممر البحري الهام قد يشكل خطورة كبيرة على طرق القوافل التجارية البحرية في العالم.

وأشار وزير الدفاع الامريكي “جيمس  مانيس” ان القوات البحرية الامريكية ستعمل منذ اللحظة على إبقاء الاسطول البحري الامريكي بعيدا عن هذه المنظومة الدفاعية لحين يتم دراسة الوضع الامني المقلق والخطير في باب المندب.

التعليقات

تعليقات