المشهد اليمني الأول| خاص

شرعت مملكة داعش الكبرى، الدولة السعودية الثالثة، بإستهداف المتنفس الوحيد لأكثر من 15 مليون يمني، ما يحتم على أكثر من 15 مليون يمني حمل أسلحتهم وإنهاء حقبة الدولة الأكثر إجراماً بحق الشعب اليمني .
حيث شنت المملكة الإرهابية السعودية، غارات تدميرية، على ميناء الحديدة أثناء تواجد سفن تابعة لليونيسيف، في تحد صريح لأي محاولة إغاثة للشعب اليمني، تحت ذريعة حماية العالم والإقليم .
يأتي ذلك بعد أن إنزعاج أبداه الكيان الصهيوني من دفاع الشعب اليمني عن نفسه بإستهداف إحدى الفرقاطات السعودية التي طالما إرتكبت عشرات المجازر بحق النساء والأطفال في القرى اليمنية الساحلية .
في السياق نظم موظفو وعمال مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية اليوم بميناء الحديدة وقفة إحتجاجية تحت شعار ” ميناء الحديدة، ميناء خدمي يقوم بدوره الإنساني “.
وناشد المشاركون في الوقفة كافة منظمات المجتمع المدني المحلية والخارجية والدولية بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني جراء ما يتعرض له من عدوان وحصار، ضاعف من المعاناة الإنسانية للمواطنين.
وعبروا عن إستيائهم لما يتعرض له ميناء الحديدة من تهديدات مستمرة من قبل تحالف العدوان .. لافتين إلى أن الميناء يعتبر رافد أساسي يعتمد عليه 70 بالمائة من الشعب اليمني في وصول الغذاء والدواء في ظل الحصار الجائر التي تفرضه دول العدوان جوا وبرا.
وأوضح بيان صادر عن الوقفة أن الميناء منذ بدء العدوان خسر كثير من المعدات والبنى التحتية جراء إستهدفها من قبل تحالف العدوان، ما أدى إلى عجز كبير في نشاط الميناء بنسبة 80 بالمائة.
وأكدوا أن تدمير طيران العدوان وبوارجه لمستودعات وأرصفة الميناء أدى إلى قصور في عملية تناول البضائع من المواد الغذائية والدوائية، وكان لها الأثر الكبير في تعريض حياة المواطنين لخطر المجاعة وإنتشار الأمراض والأوبئة.
وأشاروا إلى جهود قيادة الميناء وتكاتف الموظفين والعمال في إستمرار نشاط الميناء لتلبية وسد إحتياجات المواطنين في عموم المحافظات رغم الصعوبات والظروف والأخطار.
واستغرب البيان تبني أبواق العدوان الإعلامية المأجورة حملة تحريض على الميناء وكيل الإتهامات له في إستخدامه كقاعدة لضرب أهداف عسكرية، متناسيا دوره المدني والإنساني، الذي يقوم به رغم التحديات.
وحمل البيان، المجتمع الدولي مسؤولية ما يتعرض له الميناء من تهديد من قوى العدوان بإستهدافه والعمل على تقديم الضمانات الدولية التي تمنع ذلك ورفع الحصار المفروض عليه بما يمكنه من القيام بدوره في تلبية متطلبات الشعب اليمني من الغذاء والدواء.
وكانت قيادة مؤسسة موانئ البحر الأحمر، عقدت مؤتمر صحفي بمبنى المركز الرئيسي للمؤسسة بميناء الحديدة على هامش الوقفة الإحتجاجية، استعرض فيه الرئيس التنفيذي للمؤسسة القبطان محمد أبوبكر بن إسحاق، التحديات التي تواجه المؤسسة وميناء الحديدة بصورة خاصة ونشاط الميناء في ظل الظروف الراهنة والأحداث التي شهدها مؤخرا.
وأوضح بن إسحاق في المؤتمر الصحفي بحضور ممثلي وسائل الإعلام أن الميناء ورغم كل الظروف والتحديات التي يواجهها يؤدي رسالته الإنسانية تجاه الشعب اليمني .. وقال ” إن الميناء، هو ملك لكل اليمنيين ويعمل بكل حياديه بعيدا عن أي تأثير أو توجه سياسي “.
وبين أن إجمالي ما استقبلته أرصفة ميناء الحديدة من المساعدات الإنسانية للشعب اليمني خلال العام الماضي 270 ألف طن شملت مواد غذائية وإيوائية وأدوية وغيرها.

وهنا صور تبين آثار الصاروخ الذي إستهداف الميناء يومنا هذا الأربعاء 1 فبراير 2017م ووقفة إحتجاجية لموظفي الميناء .

التعليقات

تعليقات