المشهد اليمني الأول| الحديدة

كشف مصدر سعودي أن الطائرات الحربية السعودية في قاعدة «خميس مشيط» الجوية تتجهز بقنابل «MOAB» شديدة الانفجار والتي يصل مدى تأثيرها لدائرة قطرها 4كم لقصف ميناء الحديدة اليمني.

وقال المصدر لوكالة «أ.ف.ب»: إن قرار قصف ميناء الحديدة وتدميره كلياً اتخذته قيادة «التحالف» بمشاورة أمريكية-إسرائيلية في الوقت الذي أعلنت فيه الميناء منطقة عسكرية وذلك في أعقاب استهداف القوات اليمنية للبارجة السعودية المسماة «المدينة 207».

وأكد المصدر أن طيارين إسرائيليين سيقودون الطائرتين اللتين ستدمران الميناء والمناطق المحيطة به بهدف قطع أي نوع من الإمداد للشعب اليمني وتجويعه ليثور اليمنيون على حكومتهم الجديدة.

الجدير بالذكر أن هذا النوع من القنابل تم استخدامه للمرة الأولى في العدوان السعودي على اليمن بتاريخ 20 نيسان 2015 في منطقة فج عطان راح ضحيتها 84 مدنياً وجرح قرابة 800 شخص، في مساحة امتدت لأكثر من 3 كيلومترات مربعة داخل أحياء المدينة السكنية، ونزح 80% من ساكني الحي الذي ألقيت فيه القنبلة، كما لحقت أضرار بـ700 منزل ومنشأة خدمية، بالإضافة إلى تدمير أكثر من 200 سيارة بحسب الإحصاءات اليمنية المدعمة بتقارير دولية.

التعليقات

تعليقات