SHARE
فورين بوليسي: أمريكا ستقاتل الحوثيين بشكل مباشر جنبا إلى جنب مع السعودية والإمارات

المشهد اليمني الأول| متابعات

كشفت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية ، أن الحوثيين قدباتوا في مرمى إستهداف أمريكا، مشيرة إلى أن البيت الأبيض بدأ بتصعيد الإجراءات ضد الحوثيين في اليمن وتنوي التدخل العسكري المباشر ضد الحوثيين.
ولفتت مجلة فورين بوليسي الأمريكية إلى قيام الولايات المتحدة الأمريكية، بإرسال مدمرة إلى الساحل اليمني لحماية الشحن من هجمات الحوثيين.
وكشفت المجلة، أن الإدارة الأمريكية، تدرس خطوات أكثر صرامة بما في ذلك هجمات الطائرات بدون طيار ونشر مستشارين عسكريين لمساعدة القوات المحلية، وفقا لمسؤولين مطلعين على المناقشات.
ونقلت المجلة عن مصدر في فريق الأمن القومي لإدارة ترامب، أن هناك رغبة داخل الإدارة الأمريكية للقيام بعمل ضد الحوثيين وحلفائه في اليمن، مضيفا: “وبالنظر إلى الخطاب العام ومداولات خاصة في البيت الأبيض، والولايات المتحدة يمكن “أن تشارك في محاولة لمحاربة الحوثيين بصورة مباشرة” جنبا إلى جنب مع حلفاء السعودية والإماراتية”.
وأشارت إلى أن مساعدو الرئيس دونالد ترامب يرون أن اليمن أصبحت ساحة معركة مهمة بالنسبة  للولايات المتحدة لمواجهة إيران وكسر مع ما يعتبرونه فشل الإدارة السابقة في فرض القيود ضد ايران، لافتين وجود مخاوف من أن هذا النهج المتشدد يحمل خطر اندلاع انتقام ايراني ضد الولايات المتحدة في العراق وسوريا، أو حتى الدخول في حرب شاملة مع إيران.
وتطرقت المجلة، إلى تصريحات مستشار الأمن القومي مايكل فلين، الذي اتهم المجتمع الدولي بأنه كان “متسامح جدا من إيران”، مضيفا “ان الادارة ترامب لم يعد يتسامح مع الاجراءات الإيرانية التي تهدد مصالحنا.
ونقلت عن مستشارين في أدارة ترامب، وعدد من أعضاء الكونغرس الجمهوريين، أن هناك ضرورة ملحة لمواجهة الحوثيين في اليمن، مؤكدين أن الإدارة الأمريكية، تدرس تكثف هجمات الطائرات بدون طيار ونشر مستشارين عسكريين، بهدف تنفيذ ضربات عسكرية بشكل أكبر.
وأشارت إلى أن الدراسة الجارية حاليا تشمل أيضا ربما تسريع الموافقة على توجيه ضربات عسكرية ضد الحوثيين في اليمن الذي يتطلب مداولات رفيعة المستوى في ظل إدارة أوباما.
وقال المستشار “فلين”، إن ترامب يريد بقوة مواجهة إيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنه لا يزال هناك تساؤلات حول توقيت وتفاصيل أي زيادة لدور الولايات المتحدة في اليمن أو في أي مكان آخر.
إلى ذلك نقلت “فورين بوليسي” عن سيث جونز، وهو مستشار سابق لقوات العمليات الخاصة وخبير في مكافحة الإرهاب إن الغارة الأمريكية الأخيرة في اليمن” قد تكون مؤشر على اهتمام الولايات المتحدة المتزايد في الحصول على المزيد من المشاركة بصورة سرية في اليمن”، مرجحا أن يكون الدور عبارة عن دور استشاري.
ولفت إلى أنه سيكون هناك تواجد محدود لقوات أمريكية في اليمن، إلا أن الطائرات بدون طيار قد تشن ضربات مباشرة ضد الحوثيين، مضيفا: “أتوقع أن يكون هناك تعاون مباشر من القوات الأمريكية مع القوات المحلية الشريكة على الأرض مثل السعودية والامارات وحلفائهم ضد اليمن”.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY