المشهد اليمني الأول| خاص

أثارت فضيحة وزارة الدفاع الأمريكية الشكوك حول حقيقة عملية الانزال التي أجرتها قوات أمريكية في محافظة البيضاء اليمنية مستهدفة قيادات بتنظيم القاعدة، عندما بثت مقطعاً مصوراً للعملية اتضح أنه قديم ويعود لعملية أخرى قبل عدة سنوات.
وبثت القيادة المركزية الأمريكية تسجيلاً مصوراً لعملية مداهمة حدثت قبل عشر سنوات وقالت أنها للعملية الأمريكية الناجحة ضد تنظيم القاعدة في محافظة البيضاء اليمنية قبل أسبوع، والتي أسفرت أيضا عن سقوط أطفال ونساء.
ونشرت وكالات أنباء دولية المقطع الذي بثته وزارة الدفاع الأمريكية مؤكدة أنه متوفر في الانترنت منذ عدة سنين لعملية أخرى وليست التي حدثت في اليمن.
وبعدما انتشر الخبر أقر البنتاغون بأن المقطع قديم في واقعة وصفتها وكالة رويترز بأنها محرجة للجيش الأمريكي ونقلت عن متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية قوله “إن هذا الشريط حُذف من الموقع الالكتروني لأن محتواه قديم”.
الواقعة التي وصفت بأنها “فضيحة” للجيش الأمريكي أثارت الشكوك حول حقيقة العملية البرية في اليمن والتي جاءت عقب غارات نفذتها طائرات بدون طيار ضد منازل زعماء القاعدة، حيث سيطرة مسلحو التنظيم بعد ثلاثة أيام من العملية على عدة مدن في محافظة أبين وانتشروا في نقاط تفتيش معروفة وفي وضح النهار دون تعرضهم لأي استهداف.
في السياق كشف موقع صحيفة “ميكور ريشون” الإسرائيلية اليوم السبت، النقاب عن أن عدد الجنود الأمريكيين الذي قتلوا في عملية الإنزال في اليمن التي استهدفت موقعاً لتنظيم القاعدة في اليمن الأسبوع الماضي هو 8، وليس واحداً كما زعمت الولايات المتحدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفلسطينية “ًصفا”.
وذكر موقع “والا” الإسرائيلي أن عملية الإنزال في اليمن التي كانت أول عملية عسكرية يأمر بها الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب “فشلاً مدوياً”.
ونقل “والا” في تقرير نشره صباح اليوم السبت، عن خبراء عسكريين قولهم إن العملية تمت بدون الحصول على معلومات استخبارية كافية، وبدون خطة للانسحاب أو خطة بديلة.
ولفت الخبراء إلى أن العملية قد أقرت في عهد الرئيس باراك أوباما وتقرر تأجيلها حتى يتم الحصول على معلومات استخبارية كافية، منوهاً إلى أن ترامب أجاز تنفيذ العملية بدون تحقيق هدف الحصول على معلومات كافية.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت قبل 5 أيام عن مقتل أحد جنودها وإصابة ثلاثة آخرين في عملية الإنزال التي استهدفت موقعاً لتنظيم القاعدة في اليمن.

التعليقات

تعليقات