المشهد اليمني الأول| واشنطن

أمرت البحرية الأمريكية أمس بنشر مدمرة قبالة سواحل اليمن، رداً على هجوم صاروخي شنّه أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبية استهدف فرقاطة سعودية أدى إلى إعطابها.

وأضاف مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية، أن “يو إس إس كول”، التي تدير العمليات في الخليج، تتمركز الآن في منطقة باب المندب المضيق الواقع جنوب غرب اليمن.

وتابع المسؤول مشترطاً عدم ذكر اسمه لوسائل الإعلام: “تم نقلها إلى المنطقة رداً على ما حدث للفرقاطة السعودية”.

يشار إلى أن مسؤولون سعوديون زعموا أن زوارق “انتحارية” لأنصار الله هاجمت السفينة الحربية السعودية، التي كانت في البحر الأحمر، ما أسفر عن مقتل “اثنين” من بحارتها.

إلا أن الإعلام الحربي اليمني ، نشر فيديو كامل يظهر عملية رصد واستهداف الفرقاطة السعودية بصاروخ “بر – بحر” أصابها في الجزء الخلفي بشكل مباشر، ما أدى إلى نشوب حريق ضخم عليها.

والمدمرة “يو إس إس كول” معروفة في الأوساط البحرية، كونها كانت هدفاً لهجوم في تشرين الأول/أكتوبر 2000 في ميناء عدن ما أسفر عن مقتل عناصر من الجيش الأميركي.
وكان تنظيم القاعدة أعلن مسؤوليته عن التفجير.

ويأتي نشر السفينة وسط تصاعد التوتر في المنطقة بعدما وجه الرئيس دونالد ترامب “تحذيراً” إلى إيران، وفرض عقوبات جديدة على طهران عقب التجربة الصاروخية البالستية الأخيرة.

وتنتشر سفينتان برمائيتان حربيتان هما “يو إس إس كومستوك” و”يو إس إس ماكين”، في نفس المنطقة حيث تتمركز المدمرة كول.

التعليقات

تعليقات