المشهد اليمني الأول| صنعاء

كشف صالح الصماد، عن مخططات أعداء الوحدة والجمهورية والشعب اليمني، واطماعهم في السيطرة واستغلال الأماكن الإستراتيجية في اليمن لخنق اليمن واحتلاله، في سبيل مصالحهم، وكذا جهودهم في إيجاد حاضنة للآلاف من عناصر السعودية من القاعدة وداعش .

وقال الصماد في كلمته في منصة ميدان السبعين، بمناسبة إحتفالات الشعب اليمني بالعيد الوطني السادس والعشرين للوحدة اليمنية 22 مايو 1990م ” علينا أن نعي جيدا أن هذه القوى العدوانية جاءت لخدمة مصالحها فحسب، لا يهمهم بعدها أن يتمزق اليمن إلى مقاطعات طائفية وسلطنات مشائخية، ولا يهمهم أن يبقى الجنوب منطقة مفتوحة للقاعدة وداعش بغير أفق زمني لتبرير التواجد الأجنبي في بره وبحره وجوه”

ودلل الصماد في كلمته على “أن ما نشاهد اليوم من تغاضٍ ودعم لسيطرة هذه الجماعات على مناطق واسعة، وعمليات المد والجزر مع الأمريكيين، حيث تنكمش وتتمدد هذه الجماعات حيث ما أشارت الأصابع الأمريكية التي جاءت بعدتها وعتادها لتسيطر على أماكن استراتيجية في اليمن لخنق اليمن واحتلاله، وفي سبيل مصالحهم لا يهمهم أن تبقى القضية الجنوبية قضية مفتوحة من غير أفق كأداة قابلة للتوظيف والتحريك، في أي وقت لبتزاز اليمن وإنهاكه واستنزاف موارده”

وكشف الصماد في كلمته، عن حجم التآمر على القضية الجنوبية من قبل الأعداء قائلاً ” لو كانت هذه القوى حريصة على حل القضية الجنوبية لكان ظهر هذا الحرص في مؤتمر الحوار الوطني عندما كانت تتآمر لاستبعاد أي ممثلين معتبرين للقضية الجنوبية”

و أكد الصماد في كلمته للشعب اليمني أن مطامع الأعداء ليست من الغموض بحيث تخفى على أي أحد فالإمارات تخشى من تأهيل مياه عدن على وضع ميناء دبي، وكذلك الأمر بالنسبة لنوايا السعودية في إقامة مشروع مدينة النور لنقل النفط الخليجي بشق قناة من الخليج العربي مرورا بحضرموت إلى البحر العربي”

وكشف الصماد للشعب اليمني أن قوى العدا تعمل على “جعل اليمن ساحة للفوضى لتصبح بيئة حاضنة لآلاف العناصر السعوديين من القاعدة وداعش الذين قد يدفعهم أي استقرار أمني واقتصادي في اليمن للعودة إلى أصلهم ومنبعهم ومربيهم في السعودية كنماذج بسيطة لأهداف هذه القوى التي لا تعود على اليمن إلا بالخراب والدمار” .

نص كلمة رئيس المجلس السياسي لانصار الله صالح الصماد بمناسبة الذكرى الـ 26 لعيد الوحدة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله الأخ رئيس اللجنة الثورية .. الأخوة الحاضرون جميعا .. الحفل الكريم:

تمر علينا المناسبة الـ26 لعيد الوحدة اليمنية المجيد، وشعبنا اليمني يتعرض لأكبر عملية تخريب استهدفت اليمن، الحياة والإنسان والدولة والوحدة، والثورة في واحدة من أكثر الحروب العدوانية الانتقامية خمسة ونذالة ووحشية، وفي أكبر عملية تجريف للوعي والمشاعر والحقائق، والمفاهيم لإكراه الشعب اليمني على الإذعان لأغرب إرجاف في التاريخ اتخذت من مزعوم الشرعية مشروعا لتدمير الدولة وتهديد الوحدة، واختزلت الشعب اليمني والإرادة الشعبية في قائمة نزلاء فنادق الرياض من عملائهم اليمنيين، وصار في عرفهم الاحتلال تحريرا والعمالة مقاومة، والارتزاق وطنية، والدفاع عن الوطن تمردا، وانقلابا.

أيها الحفل الكريم، لقد كانت الوحدة اليمنية دائما وأبدا قضية اليمن الأولى ومعضلتها الكبرى، وعبر التاريخ كانت الوحدة اليمنية تشكل عاطفة وجدانية محفورة في ضمير كل اليمنيين في شماله وجنوبه وشرقه وغربه، وكانت القوى السياسية والوطنية تستمد شرعيتها من تبنيها لمشروع الوحدة، ونضالها من أجل تحقيقها، ومرت مسيرة النضال الوطني لتحقيق هذا المطلب الشعبي بمراحل من الشد والجذب إلى أن توجت بتوقيع اتفاقية الوحدة في الـ22 من مايو المجيد.

لكن وفي ذات الوقت وفي حين نؤكد على أن هذه الحقائق التأريخية فإننا ندرك حجم التعقيدات التي تحيط بقضية الوحدة اليمنية، والمضاعفات السياسية والنفسية والاجتماعية في انحرافها عن مسارها، وصار من نافل القول أن النظام السياسي لدولة الوحدة آنذاك فشل في تحويل مشروع الوحدة من حالة شعبية عاطفية ووطنية إلى مشروع سياسي، يتجسد في دولة تتجاوز النظامين السابقين إلى نظام سياسي ديمقراطي يعبر عن الكيان الحضاري والجغرافي في كل شبر من أرض اليمن بعيدا عن مفاهيم الضم والالحاد والغلبة أو تحميل الوحدة مسؤولية الفشل.

فكما كانت فكرة فك الوحدة أو حمايتها بالحرب خطأ فإن تحميل الوحدة مسؤولية أزمة اليمن وأزمة الجنوب خطأٌ لا يقل عن الخطأ الأول، فأزمة الوحدة اليمنية تأتي في سياق الأزمة اليمنية الشاملة، ولذلك حلها ليس بالانتقام من الوحدة، ولا تحميلها كل الأوزار والأزمات، حلها يجب أن يكون في إطار الأزمة اليمنية الشاملة، وإصلاح مسار الوحدة من خلال حوار وطني جاد ومسؤول، وبمشاركة جنوبية حقيقية تتجاوز سياسة التمثيل الجنوبي غير الناضج. أيها الحفل الكريم، إن القضية الملحة والعاجلة التي تستدعي من الجميع اليقظة العالية، والتحلي بالمسؤولية الوطنية هي التنبه لمساعي ومخططات الأعداء التي تستهدف وحدة اليمن، وتحركاتهم المشبوهة التي تتناقض وقرارات المجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن التي تؤكد التزامها الشديد بوحدة اليمن وسيادتها واستقلاله السياسي، وسلامتها الإقليمية، وناشد القرار 2201 الدول الأعضاء بالامتناع عن التدخل الخارجي الذي يهدف إلى إثارة النزاعات وزعزعة الاستقرار، وهو ما نجد مصاديقه في عمليات الترحيل القسري لمواطنين يمنيين من مدينة عدن، والتي تعيد إلى الأذهان عمليات مشابهة من التطهير والتصفيات القائمة على أسس جهوية وجغرافية ومناطقية وطائفية.

ونحن هنا نحمل قوى تحالف العدوان السعودي الأمريكي مسؤولية مثل هذه الأعمال التي تحدث تحت إشارفه وما له من تداعيات سياسية واجتماعية تستهدف وحدة الكيان اليمني السياسية، واستنهاض كل التناقضات الاجتماعية لخلق شروخ وجدانية واجتماعية يصعب ترميمها، ونهيب بكل الأحرار والشرفاء في الجنوب عدم الانخداع لآمال العدوان الشيطانية، والانجرار لسياستهم التدميرية التي لا تخدم الوطن لا شمالا ولا جنوبا، إن القوى المشاركة في العدوان السعودي الأمريكي ليست جمعيات خيرية ولا تملك فائضا من المقاتلين المتطوعين نذروا أنفسهم لخدمة المستضعفين في الأرض.

وعلينا أن نعي جيدا أن هذه القوى العدوانية جاءت لخدمة مصالحها فحسب، لا يهمهم بعدها أن يتمزق اليمن إلى مقاطعات طائفية وسلطنات مشائخية، ولا يهمهم أن يبقى الجنوب منطقة مفتوحة للقاعدة وداعش بغير أفق زمني لتبرير التواجد الأجنبي في بره وبحره وجوه، وهو ما نشاهد اليوم من تغاضٍ ودعم لسيطرة هذه الجماعات على مناطق واسعة، وعمليات المد والجزر مع الأمريكيين، حيث تنكمش وتتمدد هذه الجماعات حيث ما أشارت الأصابع الأمريكية التي جاءت بعدتها وعتادها لتسيطر على أماكن استراتيجية في اليمن لخنق اليمن واحتلاله، وفي سبيل مصالحهم لا يهمهم أن تبقى القضية الجنوبية قضية مفتوحة من غير أفق كأداة قابلة للتوظيف، والتحريك في أي وقت لبتزاز اليمن وإنهاكه واستنزاف موارده.

ولو كانت هذه القوى حريصة على حل القضية الجنوبية لكان ظهر هذا الحرص في مؤتمر الحوار الوطني عندما كانت تتآمر لاستبعاد أي ممثلين معتبرين للقضية الجنوبية، فمطامع الأعداء ليست من الغموض بحيث تخفى على أي أحد، فالإمارات تخشى من تأهيل مياه عدن على وضع ميناء دبي، وكذلك الأمر بالنسبة لنوايا السعودية في إقامة مشروع مدينة النور لنقل النفط الخليجي بشق قناة من الخليج العربي مرورا بحضرموت إلى البحر العربي، وكذلك جعل اليمن ساحة للفوضى لتصبح بيئة حاضنة لآلاف العناصر السعوديين من القاعدة وداعش الذين قد يدفعهم أي استقرار أمني واقتصادي في اليمن للعودة إلى أصلهم ومنبعهم ومربيهم في السعودية كنماذج بسيطة لأهداف هذه القوى التي لا تعود على اليمن إلا بالخراب والدمار.

لذلك وفي هذه المناسبة العظيمة نهيب بأبناء الشعب اليمني العظيم جنوبا وشمالا بالتحلي بالوعي والبصيرة في مواجهة كل التحديات والمؤامرات، وأن يكونوا بمستوى التحدي، وألا ينجروا وراء المشاريع الضيقة التي تسعى لاستهداف كل شيء في هذا الوطن. الرحمة للشهداء .. والشفاء للجرحى .. والتحية والإجلال لأبناء شعبنا اليمني العظيم. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته؛؛؛

التعليقات

تعليقات