المشهد اليمني الأول| خاص

تنتهج الإدارة الأمريكية الجديدة، نفس الطريقة التي يتم فيها تهييج البقرة السعودية لدر الحليب، موروث أمريكي أصيل تم توارثه من الإدارات الأمريكية السابقة، منذ أكثر من 12 عام .
حيث تنتهج الإدارة الأمريكية سياسة ظاهرية وباطنية، تعتمد على العزف على الوتر الحساس للبقرة الحلوب، بالترويج بالخيار العسكري للعدو اللدود لها بحسب معتقدات تكفيرية وهابية، وهي إيران .
سياسة تم رسمها أمريكا واسرائيلياً، حيث لم تكن العلاقة السعودية بإيران الشاه رضا بلهلوي، كعلاقة السعودية اليوم بإيران الجمهورية الإسلامية المهدد الحقيقي للكيان الصهيوني، والداعم الأول للمقاومات في فلسطين ولبنان .
وهنا توضيح بسيط من عدة مواقع على شبكة الإنترنت، يمكنكم الآن الوصول إليها، حيث تشير، لتصريحات ثلاثة رؤوساء أمريكيين هم جورج بوش الإبن، وباراك حسين أوباما، وأخيرا دونالد ترامب، بالتهديد بالخيار العسكري ضد إيران .

البقرة الحلوب

والعجيب أن إدارة ترامب بدأت منذ أيام حملتها الإنتخابية، بالتصريح الصريح لدول الخليج، الحماية مقابل المال، وليست بالمجان، ويتم إدرار الحليب من البقرة السعودية بفاعلية وسرعة أكبر، بإنتهاج أمريكا سياسة التلويج والتصعيد تجاه إيران، واراء عقوبات عليها، وامكانية الخيار العسكري وغيرها من هذه الأمور .
والأمر المحزن بالفعل هو قيام المخابرات السعودية والمخابرات الإسرائيلية بحملة شكر على موقع التواصل الاجتماعي التويتر تشكر ترامب تحت هاشتاغ ، وتدعي أنها للشعوب العربية، إنحطاط وتخبط كبير، يوحي بتخوف سعودي واسرائيلي شديد من إنكماش الولايات المتحدة في ظل إنتصارات كبرى في العراق وسوريا للمناوئين لهم .

التعليقات

تعليقات