المشهد اليمني الأول| صنعاء

نشرت منظمة “سام” للحقوق والحريات تفاصيل عملية رداع التي نفذتها القوات الأمريكية على قرية “يكلا” في محافظة البيضاء، والتي أسفرت عن مقتل عبد الرؤوف الذهب أحد قيادات تنظيم القاعدة باليمن.

ونقلت المنظمة في البيان التي أصدرته اليوم عن شهود عيان “إنه وفي حدود الساعة الثامنة مساء، سمعنا صوت طيران يحلق في الجو قليلا ثم اختفى صوته، وفي الساعة الواحدة ليلا حدث إنزال جوي من طائرة هليكوبتر (أباتشي) لجنود أمريكيين، وقد هبطت الطائرة إلى علو منخفض بجوار منزل الشيخ عبد الرؤوف الذهب واقتحم الجنود منزله، وسمعنا إطلاق نار استمر من الساعة الواحدة ليلا إلى الفجر”.

وأضاف المصدر أن طيران الأباتشي ظل محلقا بالجو، وأن أي شخص حاول الهرب من المنزل أو المنازل المجاورة تم استهدافه من الطيران، حتى النساء والأطفال الذين حاولوا الهرب قتلوا، مشيرة إلى إن مجموع قتلى العملية 30، بينهم 6 نساء و3 أطفال، مشيرة إلى وجود جثث متفحمة لم يتم التعرف عليها.

وأشار البيان إلى أنه إثر انتهاء العملية العسكرية هبطت “الأباتشي” على بعد 15 إلى 20 مترا من الأرض وتم رفع الجنود والجرحى الأمريكيين، مؤكدة أنه لا يوجد سبب معروف لهذه العملية، معرجة بالقول إن وقائع مشابهة قد حدثت في البيضاء، مبينة في الوقت أن الذهب لم يكن منتميا لتنظيم القاعدة، مؤكدة أن أخوته الذين كانوا ينتمون للقاعدة قتلوا سابقا.

وأكدت تقارير إعلامية مقتل عبد الرؤوف الذهب وأخوه سلطان الذهب وابنا أخيه عبد الإله وعبد الله أحمد الذهب، عمرهما بين 16 و 17 عاما، فيما تضررت ثلاثة منازل بأضرار كبيرة نتيجة القصف كما أحرقت خيام للبدو بالمنطقة.

المنظمة الحقوقية أدانت انتهاك الحكومة الأمريكية حق الحياة كحق مقدس لا يجوز المساس به تحت أي ذريعة، إلا في الحالات المحددة في القانونين المحلي والدولي وبعد محاكمة عادلة، مؤكدة أن ما أقدمت علية الحكومة الأمريكية انتهاك خطير للقانون الدولي الإنساني وتعد جسيم على حقوق الإنسان، كما المنظمة الحقوقية الحكومة اليمنية ضرورة الكشف للرأي العام عن ملابسات العملية التي وصفتها بـ”الجريمة”.

وختمت منظمة “سام” بيانها بالتعبير عن قلقها من أن تفتح هذه العملية الباب لانتهاكات أكثر خطورة على حقوق الإنسان وتؤسس لمرحلة جديدة من التعامل “المتوحش” مع الأبرياء وإدانتهم وإعدامهم خارج القانون.

التعليقات

تعليقات