المشهد اليمني الأول| ترجمة – أحمد عبدالرحمن

نشر موقع صحيفة يديعوت احرنوت الإسرائيلية الناطق بالإنجليزية ، اليوم الاثنين ، تقريرا بشأن اطلاق القوة الصاروخية اليمنية صاروخا بالستيا بعيد المدى على هدف عسكري سعودي في العاصمة الرياض ، حيث قالت : في حين فرضت إدارة “دونالد ترامب” عقوبات على إيران بعد تجربة إطلاق الصواريخ الباليستية، يواصل المتمردين الحوثيين في اليمن – والمدعومين من قبل طهران – تحديهم.
واضافت الصحيفة الإسرائيلية بالقول : وقد أعلنت وسائل الإعلام المحسوبة على المتمردين اليمنيين ان قواتهم أطلقت صاروخاً باليستياً طويل المدى، كان الغرض منه هو الوصول إلى العاصمة السعودية الرياض.
وزعمت مصادر تحدثت مع وكالة الأنباء اليمنية سبأ، المحسوبة أيضاً على الحوثيين، أن صاروخاً بعيد المدى أطلق نحو قاعدة عسكرية سعودية في منطقة “المزاحمية” غرب الرياض.
واشار موقع صحيفة يديعوت احرنوت الإسرائيلية إلى أن وكالة الأنباء اليمنية قالت : “كانت التجربة ناجحة، والصاروخ ضرب هدفه بدقة كبيرة” ،وفي بيان صادر عن المتمردين، زعموا فيه بأن “عاصمة “الشيطان السعودي” باتت الآن في مدى الصواريخ اليمنية”.
اليكم تتمة ترجمة تقرير صحيفة يديعوت احرنوت الإسرائيلية الذي نُشر يومنا هذا بعنوان “المقاتلون الحوثيون المعادون “للكيان الصهيوني” يطلقون صاروخاً بالستياً” :
وبالرغم من ذلك، فإنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الصواريخ قد عبرت بالفعل الحدود اليمنية ووصلت الأراضي السعودية، لكن وفي أي حال، فأن هذا يشير الى خطوة تحدي اخرى ضد التحالف العربي في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية.
وفي الأسبوع الماضي، هاجم الحوثيون فرقاطة سعودية بالقرب من ميناء الحديدة، وقد قتل في الهجوم عدد من أفراد الطاقم، في حين أصيب آخرون بجروح.
وقد عادت الفرقاطة إلى ميناء جدة في المملكة العربية السعودية، كما وعد مسؤولين عسكريون سعوديون بمواصلة العمليات حول سواحل اليمن.
وكان لهذا الحادث الغير معتاد رد فعل من الادارة الاميركية الجديدة، والتي ربطت بين التجربة الإيرانية لصاروخ بالستي والهجوم على الفرقاطة.
وعقب الهجوم، نشر الجيش الأمريكي مدمرة الصواريخ الموجهة، يو اس اس كول، في البحر الأحمر.
وفي غضون ذلك، تتواصل حرب “العلاقات العامة” من قبل المتمردين عبر الإنترنت، فقد نشرت صفحة العلاقات العامة العسكرية لحزب الله شريط فيديو لقوات الحوثيين اثناء اداءهم لتدريبات تحاكي هجوماً ضد “الكيان الصهيوني” وضد العلم الأبيض والأزرق.
وفي شريط الفيديو، يظهر المتحدثين متوعدين حيث قال أحدهم “نحن على استعداد لمواجهتكم في كل قطعة من هذه الأرض”، وقد قام بإنزال العلم الإسرائيلي وقام بإحلال راية المتمردين الحوثيين، المكتوب فيها “الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، الموت لليهود”.
هذا هو جيل جديد من المقاتلين، المهرة والمدربين على القتال في الخطوط الأمامية ضد قوات الرئيس اليمني وقوات التحالف العربي التي تدعمها. ويطلق الحوثيون على هذه الحرب مصطلح “العدوان الأمريكي-السعودي” ضد اليمن.
يذكر بأنه وحتى في خضم فيديو الهجوم على الفرقاطة، يسمع المتمردين وهم يصرخون ب “الموت لاسرائيل”.

التعليقات

تعليقات