SHARE
القوة الصاروخية اليمنية.. سلاح رادع مقابل آلة الدمار السعودية
المشهد اليمني الأول| تقارير

أعاد تطور القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية خلط الأوراق وأدخل عنصراً جديداً في أساليب المواجهة مع العدوان السعودي على اليمن.

أبرز عناصر هذه الأساليب العسكرية المتطورة أوردها تقرير بثته محطة «الميادين» الفضائية، جاء فيه: باتت المطارات العسكرية والموانئ وحتى العاصمة السعودية الرياض في مرمى القوة الصاروخية اليمنية،

فنجاح الجيش اليمني واللجان الشعبية في إطلاق صاروخ بالستي بعيد المدى أمس الأول على منطقة المزاحمية التي تبعد 40كم عن الرياض أدخل عنصراً جديداً إلى القوة التي أضحى يتمتع بها الجيش اليمني واللجان الشعبية في مواجهة العدوان السعودي.

ويضيف التقرير: القوة الصاروخية التي يمتلكها الجيش اليمني أزاحت الستار في وقت سابق على سلسلة من الصواريخ البالستية المتطورة، منها: «قاهر1» وهو الصاروخ البالستي المستنسخ من صاروخ «سام2» الروسي الصنع وقد طوّر محلياً بمدى 250كم واستهدف قاعدة عسكرية في خميس مشيط في منطقة عسير السعودية،

وكذلك منظومة صواريخ «زلزال 3» التي استهدف بعضها بدقة عالية معسكرات وتجمعات لجنود سعوديين وإماراتيين في مأرب ونهم وفي باب المندب.

ويشير التقرير إلى أن الصواريخ البالستية اليمنية أصابت عدة مراكز حيوية داخل العمق السعودي منها شركة «آرامكو» النفطية ومحطة الشقيق بجيزان ومطار أبها الدولي وقاعدة خميس مشيط بعسير، كما استهدف صاروخ بالستي من نوع «بركان1» قاعدة جوية سعودية في مدينة الطائف في توسع غير مسبوق للهجمات البالستية.

أما في مجال الصواريخ البحرية المضادة للبوارج والسفن الحربية فيبيّن تقرير «الميادين» أن الجيش اليمني يمتلك العديد منها مثل صواريخ «سانبيرن» المخصصة لاستهداف البوارج البحرية إضافة إلى إنتاج صواريخ بالستية بحرية من طراز «ياخونت»،

تلك الصواريخ التي استهدفت العديد من السفن التي كانت تقوم بقصف المدن اليمنية من البحر ومنها السفينة الحربية الإماراتية التي أصيبت بصاروخ نوعي قبالة سواحل المخا في تعز جنوب اليمن، وكذلك تم قبل بضعة أيام استهداف فرقاطة سعودية تدعى «المدينة» تحمل على متنها 176 جندياً وضابطاً وطائرة مروحية، ما أوقع عدداً من أفرادها بين قتيل وجريح.

ويؤكد التقرير أن هذه القوة الصاروخية غيّرت موازين القوى لمصلحة الجيش اليمني واللجان الشعبية في مقابل «التحالف» السعودي الذي لم يتوقف عن استهداف البشر والحجر بآلته الحربية الغاشمة.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY