العملاء ينفذون اجندات أمريكية وإسرائيلية تريد سلب الحرية والاستقلال والثروات

المشهد اليمني الأول| خاص

قال قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، أنه من المعلوم أن العدوان الذي تشرف عليه امريكا وتدعمه اسرائيل وتشجعه، انه لن يكون الا عدوانا ظالما وباطلا، ولن يمتلك حقا ولن تكون امريكا داعمة لحق ولن تكون اسرائيل في موقف حق وهذا كاف لمن يستبصر .
وقال قائد الثورة في خطابه اليوم الجمعة 10فبراير/شباط 2017م، بمناسبة أسبوع الشهيد، أن العدوان لم يترك أمام الشعب اليمني خيار سوى المواجهة، مبيناً أن العدوان لم يكن عبارة عن مشكلة داخلية نهائيا بل وظف مشاكل داخلية ووظف البعض من الانتهازيين والعملاء خدمة لعدوانه .
وأكد قائد الثورة أن الشعب اليمني يمارس حقه المشروع ويؤدي مسؤولية عليه بإعتبار القيم والأخلاق والدين، مشيرا ًأن العدوان عدوان أجنبي على بلد مستقل وشعب مظلوم، لم يراع استقلال هذا البلد الذي له حرمته وفق الدساتير والاعراف الانسانية .
وبين قائد الثورة أن قوى العدوان وعلى راسها الامريكان تريد سلب حرية واستقلال وثروات وكرامة الشعب اليمني وتحويله الى عبيد.. مؤكداً أن القوى التي تشارك في العدوان ليست الا منفذة لاجندة امريكية واسرائيلية ولا تمتلك قرارها،مضيفا أن أمريكا واسرائيل محظوظة ان يكون لها مثل هذه القوى التي تتحرك على هذا النحو .
ودعى قائد الثورة إلى التأكد من أهداف السعودية التي تأتي دائما لخدمة الصهاينة، وقال “ارصدوا كل النشاط السعودي العدائي ستجدونه يصب في اتجاهات منها معاداة كل من يعادي اسرائيل وثانيا يسعى بكل جهد وينفق المليارات لصالح بعثرة هذه الشعوب وتفريقها وتفكيك بلدان المنطقة” .
وعن العملاء، قال قائد الثورة بأن الأعداء وقفوا في صف الأجنبي في قتل ابناء بلدهم وتدمير بلدهم، الجسور، والمستشفيات، وكل المنشئات الاقتصادية والحيوية، بدون مراعاة للاواصر وللهوية، مشيراً بأن المعتدي اراد ان يكون حال اليمنيين كحال هؤلاء العملاء .

التعليقات

تعليقات