كتبت/ آمنة البخيتي

هناك احداث ومواضيع يراها الكثير من ناحية وحدة فيضيع الحدث المهم والمسبب الاساسي لهذا الحدث والدال على اشياء اهم .

مثلاً : مقتل سمير القنطارفي سوريا بغارة اسرائيلية،رآها وحللها الكثير من ناحيه وحدة على ان هذا دليل على مشاركة حزب الله في سوريا، واشتغل الاعلام العربي والغربي على هذه الرؤية والتحليل، رغم ان حزب الله لم ينكر مشاركتة في سوريا لمقاتلة الجماعات الارهابية داعش والنصرة مع الجيش السوري.

ومن هنا ضاع الحدث المهم والمسبب الاساسي لهذا الحدث والدال على اشياء اهم ،وهو من أعطى اسرائيل الحق للتدخل في سوريا ؟ اكيد الجماعات الارهابية هناك لانها المستفيدة من هذا، ولان القنطار اتى إلى سوريا لقتالها .

ولماذا قامت اسرائيل بهذا ؟ بدون شك للدفاع عن الجماعات الارهابية في سوريا لان هذة العملية اتت لضرب من يقاتلها .

والدليل القاطع الذي يجب ان نستنتجة هو ان اسرائيل مع الجماعات الارهابية وهي من تدعمها في سوريا ،ومن يدعم الارهاب في سوريا يدعمه في باقي الدول لانه لافرق بين الارهاب الذي في سوريا والارهاب الذي في باقي الدول . .

فرؤية الاحداث من ناحية وحدة سبب اساسي في التغطية على الحقيقة الواقعيه المسببة للحدث من بدايتة ،ويعتبر خطاء كبير لانه يدعم المجرم الحقيقي .

التعليقات

تعليقات