المشهد اليمني الأول| متابعات

قتل 12 عسكريا سعوديا عند الحدود الجنوبية مع اليمن خلال 10 أيام تقريباً، بحسب سلسلة أخبار نشرتها وكالة الأنباء الرسمية في المملكة (واس).
ومن بين العسكريين الـ12 الذين قتلوا في العدوان على اليمن أو في عمليات قصف مصدرها اليمن المجاور منذ 5 فبراير/شباط، 5 دفنوا في بلداتهم الاثنين وحده.
وكتب في كل من أخبار التشييع والدفن أن العسكري “استشهد” خلال تأديته واجب الدفاع عن الدين والوطن في الحد الجنوبي للمملكة التي تقود تحالفاً عسكرياً عربياً في اليمن .
وآخر العسكريين القتلى هو الجندي جمعان بن جابر هروبي الذي شيع جثمانه الاثنين في محافظة هروب بمنطقة جيزان.
وفي اليوم ذاته، أدت مجموعة من المصلين بعد صلاة الظهر صلاة الميت على الجندي محمد بن مفرح المنجحي.
وبدأ تحالف العدوان السعودي في مارس/آذار 2015 عدوانه على اليمن بذريعة دعم الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي والذي فر الى الرياض.
وردا على هذا العدوان يشن الجيش اليمني واللجان الشعبية هجمات ضد مراكز حدودية سعودية عبر إطلاق صواريخ باتجاه هذه المراكز، أو الدخول في مواجهات مباشرة مع الجنود السعوديين المتمركزين فيها.
كما أنهم سبق وأن اطلقوا صواريخ باليستية باتجاه المملكة ضربت اخرها معسكرا قرب الرياض .
ومنذ بدء ضربات التحالف، قتل 127 عسكرياً سعودياً على الأقل في مواجهات وهجمات وقعت عند الحدود الجنوبية، بحسب بيانات وزارة الداخلية والدفاع المدني.

التعليقات

تعليقات