المشهد اليمني الأول| متابعات

دافع وزير الخارجية العماني عن موقف بلاده بعدم الانضمام للتحالف السعودي باليمن، مؤكداً أن بلاده تؤيد الحل السلمي في اليمن وتقف على مسافة واحدة من طرفي الأزمة.

وقال يوسف بن علوي أثناء حوار أجرته قناة “بي بي سي” البريطانية حول عدم انضمام سلطنة عمان للتحالف السعودي: “هذه سياستنا العامة ومبدأ الفكر لدينا ويعلمه الكل قبل أن تبدأ هذه الحرب وكل الحروب ولا نغير موقفنا”.
ومن جديد رفض الوزير العماني إعلان تأييد شرعية عبدربه منصور هادي وقال إن بلاده تعمل مع باقي الدول “لتأهيل اليمن ليعود بلدا مستقرا” مضيفاً أن “السلطنة تقف على مسافة واحدة بين طرفي الأزمة”.
وجدد بن علوي تأكيد سياسة بلاده فيما يخص الأزمة اليمنية والمتمثلة “في تسوية الخلافات بالطرق السلمية والودية”.
وفي إشارة على أن انضمام عمان مؤخراً للتحالف الإسلامي الذي أعلنته السعودية ضد الإرهاب كانت خطوة تهدف لمجاملة “السعودية” وتخفيف حنقها من رفض السلطنة الانضمام لتحالف الحرب على اليمن عندما قال إن سبب انضمام السلطنة رغم سياسة النأي عن الدخول في الحرب جاء بسبب “أن السلطنة رأت أن “المسائل التي تُقلِق الناس بدأت في الانحسار”.
وكشف بن علوي عن موقف بلاده من التحالف الإسلامي قائلاً: “كل أحد له رأي، بقدر قربه وبُعده عن هذا المشكل أو ذاك المشكل، وسياسة السلطنة هي أن نُبعِد أنفسنا عن الدخول في صراعات، لكننا مستعدون لأن نساهم في إيجاد حلول لهذه المشكلات”.
وعن صحة ما يقال ان انضمام السلطنة للتحالف الإسلامي يعد صفعة لإيران قال بن علوي: “إن هؤلاء يقولون لأنفسهم هكذا. هذا الأمر ليس صحيحاً وليست له صلة بالعلاقات مع إيران”.
وأكد بن علوي على متانة العلاقات العمانية الإيرانية قائلا “نحن متفقون منذ انتصار الثورة على أن علاقاتنا كجيران ستكون علاقة صداقة ومحبة وتعاون”.

التعليقات

تعليقات