المشهد اليمني الأول| عدن

يتواصل مسلسل الذبح والتفجيرات والإغتيالات، كما هو نموذج العراق وافغانستان مع تواجد الإحتلال الأمريكي في المحافظات الجنوبية للبلاد، حيث وقع تفجيرين متتاليين استهدفا اليوم الإثنين 23 مايو 2016م، معسكرين بمنطقة خور مكسر بمدينة عدن جنوب اليمن، واسفرا عن الهجومين مقتل 41 وأصابة 60 آخرين .

ووقع الانفجار الأول في محيط موقع تسجيل مجندين جدد بمعسكر اللواء 39 مدرع بمنطقة خور مكسر بالمدينة وأسفر عن قتل وجرح العشرات.

وذكرت مصادر محلية أن عبوة ناسفة انفجرت وسط عشرات الجنود الذين كانوا يستكملون إجراءات التسجيل في المعسكر الواقع في حي الإنشاءات بخور مكسر.

وعقب الانفجار الأول ببضع دقائق وقع انفجار آخر معسكر بدر، ما أدى إلى قتل وجرح العشرات أيضا، كما شوهدت أعمدة الدخان من المعسكر.

وأعلن ما يسمى داعش مسئوليته عن التفجيرات، وقال في بيان نشره على مواقع تابعة له “إن الهجوم استهدف “الجيش اليمني المرتد”، وأن أحد الانتحاريين يدعى أبو علي العدني.

وكان مسلحون اغتالوا العقيد مثنى رشيد قائد معسكر سبأ يوم السبت الماضي وهو خارج من سوق ظمران بمديرية المنصورة.

جدير بالذكر، أن جماعة ما يسمى داعش أعلنت مسئوليتها عن تفجيرات مماثلة شهدتها مدينة المكلا مؤخرا، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، حيث تشهد مدن الجنوب انفلاتا أمنيا غير مسبوق في ظل انتشار متزايد لعناصر الجماعات التكفيرية في ظل سلطات الاحتلال وتواجد قوات الإحتلال الأمريكي .

التعليقات

تعليقات