المشهد اليمني الأول| متابعات

شهدت مدينة عدن حملة اختطافات متبادلة، بين شلال شايع ومجاميع علي محسن الأحمر وداعش والقاعدة المنظمة لحراسة الرئاسة في المعاشيق، وسط استمرار التوتر بشان مطار عدن الدولي، رغم توقيع السعودية – الإمارات اتفاقا بشأنه.
وأفادت مصادر امنية، أن قوات “الحماية الرئاسية” التابعة للفار هادي أعدمت المرافقين الشخصيين لشلال شائع ”ماجد مانع الشعيبي، فهد فضل التتر” ورمت بجثتيهما قرب مطار عدن الدولي.
وقال قائد الحراسة الشخصية لشائع – قاسم الثوباني- في منشور على صفحته، إن “عناصر إرهابية” اتصلت به من جوال أحد زملائه – القتلى- وأبلغته بمكان جثتيهما، مشيرا إلى أن تلك العناصر أبلغته أيضا بأنه سيلقى مصيره قريبا.
وأوضح في منشوره أن تلك العناصر قالت له “أنت هرَّبت أبو اليمامة اليافعي – قائد الحزم الأمني في عدن- ومصيرك سيكون مصير أصحابك”.
وأضاف الثوباني أن من قاموا بإعدام زميليه أبلغوه بأن السبب قيامهم بـ “مداهمة أعراض المسلمين” في إشارة إلى حملات يشنها مسلحين تابعين لشائع في عدن وتقول بأنها تستهدف عناصر “الجماعات المتطرفة”.
وتوعد الثوباني بالثأر لمقتل زملائه، مؤكدا بأن القتلة معروفون.

التعليقات

تعليقات

لا يوجد تعليقات

ترك الرد