المشهد اليمني الأول| سوريا
أسفرت تفجيرات ارهابية استهدفت صباح الاثنين، الكراجات الجديدة والضاحية السكنية مقابل الكراجات بمدينة طرطوس، واخرى ضربت مدينة جبلة السورية عن أكثر من 65 شهيداً وعشرات الجرحى.
وأفاد وسائل إعلام عالمية، ان الحصيلة الأولية لضحايا التفجيرات الإرهابية في مدينة جبلة السورية وصلت الى 45 شهيداً وعشرات الجرحى، فيما أدت تفجيرات مدينة طرطوس الى سقوط 20 شهيدا وعدد من الجرحى.

ونقلت وكالة “سانا”، أن “سيارة مفخخة انفجرت على باب الكراج فيما قام انتحاري بتفجير نفسه بحزام ناسف ضمن الكراج ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى بين المواطنين”.

وأضافت أن انتحاريا فجر نفسه وبالتزامن مع التفجيرات التي وقعت في الكراجات الجديدة في الضاحية السكنية مقابل الكراجات من الجهة الغربية ما اسفر عن وقوع عدد من الإصابات.

كما أن عددا من التفجيرات استهدفت أحياء سكنية بمدينة جبلة ومشفى مدينة جبلة باللاذقية.

كما أوضحت الوكالة أن أحد التفجيرات وقع على مدخل مشفى جبلة، مؤكدة أن هذه التفجيرات أدت إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى بين المواطنين.

ادانات دولية لتفجيرات الساحل السوري وبوتين يعزي الاسد

اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداده لمواصلة دعم سوريا في التصدي للتهديدات الارهابية بعد التفجيرات الدموية التي استهدفت اليوم الاثنين، مدينتي طرطوس وجبلة الساحليتين غربي سوريا.

وفي برقية تعزية وجهها الى نظيره السوري بشار الاسد، اكد بوتين استعداد موسكو للتعاون مع دمشق في مواجهة الخطر الارهابي.

وشدد بوتين على أن هذه المأساة تدل مرة أخرى على الطابع الهمجي والمنافي للإنسانية للجماعات الإرهابية التي أطلقت الحرب الدموية ضد الشعب السوري.

يأتي ذلك على خلفية استشهاد اكثر من 120 مدنياً وجرح اكثر من 100 آخرين جراء سبعة تفجيرات استهدفت مدينتي طرطوس وجبلة في سوريا بعضها نفذها انتحاريون. وقد تبنى تنظيم “داعش” الارهابي مسؤوليته عن التفجيرات.

من جانبها، دانت فرنسا بشدة سلسلة الهجمات الإرهابية التي استهدفت، الاثنين، المدنيين الأبرياء في سوريا وقالت الخارجية الفرنسية، في بيان، إن “أعمال العنف هذه والهجمات بحق السكان المدنيين في سوريا تعد انتهاكات لأحكام القانون الإنساني الدولي”، واصفا الهجمات الإرهابية التي ضربت البلاد الاثنين بـ”البشعة”.

كما دان حزب الله في لبنان التفجيرات التي استهدفت مدينتي طرطوس وجبلة الساحليتين غربي سوريا، وقال الحزب: ان المجازر الجماعية التي ترتكبها الجماعات المسلحة بمساندة ودعم أجهزة استخبارات دولية، وبتغطية من دول وجهات عربية معروفة، هي نتاج فكر أسود يهدف الى تعميم حالة الرعب والفوضى في مجتمعاتنا العربية والاسلامية.

واكد الحزب ان هذه التفجيرات تتطلب وقفة واضحة وحازمة في مواجهة القوى الدولية والاقليمية الظالمة التي ما تزال تحرض على مثل هذا النوع من الأفعال الشنيعة.

بدورها، دانت وزارة الخارجية العراقية، الاثنين، التفجيرات التي ضربت مدن سوريا اليوم، داعية الى المزيد من التنسيق والتعاون الدوليين بهدف القضاء على “داعش”.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد جمال في بيان تلقت وكالة “المعلومة”: إن “وزارة الخارجية العراقية تدين وبشدة الهجمات الارهابية الانتحارية السبع التي نفذتها عصابات “داعش” الارهابية في مدينتي اللاذقية وطرطوس السوريتين، وتؤكد وقوف العراق الى جانب الشعب السوري الشقيق، كما وتتقدم الى أسر الشهداء بخالص عبارات التعازي والمواساة”.

المصدر: وكالات

التعليقات

تعليقات