المشهد اليمني الأول| طهران

اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي مساهمة بريطانيا في تسليح بعض دول المنطقة في عدوانها الظالم على اليمن وقتل المدنيين والنساء والاطفال من ابنائه بانه نموذج صارخ لاجراءات بريطانيا المزعزعة لاستقرار المنطقة .
وقال قاسمي ردا على مزاعم مساعد وزير الخارجية البريطاني انه وكما تم الاعلان مرارا فان اختبار ايران الصاروخي يندرج في اطار برنامجها الدفاعي ولا ينتهك مطلقا ايا من تعهداتها الدولية.
وتابع ان السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة تقوم على ارساء دعائم الاستقرار وبذل ما بوسعها دوما لترسيخ الامن والاستقرار في تعاونها مع دول المنطقة. وقد قلنا دوما ان استقرار  المنطقة وضمانه وتعزيزه ينيغي ان يكون على يد دولها وان تواجد القوات الاجنبية في هذه المنطقة من شانه ان يؤدي للمزيد من التوتر وعدم الاستقرار.
واشار الى المحاولات الاخيرة لبريطانيا للعودة من جديد الى منطقة الخليج الفارسي وقال ان المثال البارز للدور المخرب وغير البناء لتواجد القوات الاجنبية في منطقة الخليج الفارسي يتجلى في استغلال ساسة بريطانيا ظروف المنطقة عبر اعطاء صورة مقلوبة عن الحقائق وتبرير اجراءات بلادهم التدخلية وانتهاز الفرصة في اتجاه تعزيز تواجدها العسكري في منطقة الخليج الفارسي.
واضاف، انه في هذا السياق نعتبر مساهمة بريطانيا في تسليح بعض دول المنطقة  في عدوانها الظالم على اليمن وقتل المدنيين والنساء والاطفال من ابنائه، بانه نموذج صارخ لاجراءات بريطانيا المزعزعة لاستقرار المنطقة .

التعليقات

تعليقات

لا تعليقات

اترك رد