المشهد اليمني الأول| متابعات


كشف القيادي في مرتزقة العدوان وقائد الجماعات السلفية المسلحة في ما تسمى بـ”مقاومة تعز” والملقب بـ”أبو العباس” ، عن تعرضه لخديعة من قبل الاخوان المسلمين في محافظة مأرب، أثناء زيارة قام بها إلى المحافظة الأسبوع الماضي.

و أكد القيادي المرتزق المدعو “أبو العباس” أن الخديعة تمثلت في احراجه بلقاء رجل دين سلفي كان لا يريد لقاءه يدعى “أبو الحسن المصري”  بمحافظة مأرب.

و كشف القيادي السلفي المرتزق “أبو العباس” في بيان صدر عنه عن حجم الخلاف بين جماعة السلفيين والمدعو أبو الحسن، الذي اتهمه بأنه “خبيث مخبث” و عمل فتنة عريضة في الدعوة السلفية علمها القاصي و الداني.

و يكشف ذلك البيان عن حجم الخلافات العميقة في أوساط الجماعات الدينية الوهابية المتطرفة، و التي باتت تلقي بضلالها على الأوضاع في البلاد، التي باتت تصفية الحسابات بين رموزها مقلقة للأمن و الاستقرار في المحافظات التي يسيطرون عليها.

 

وهذا نص البيان كاملا :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه

أما بعد :

إخواني السلفيين من باب حديث( أنها صفية )

فقد ذهبت إلى محافظة مأرب من أجل أمر واحد وهو حقن الدماء بيننا ،وحل إشكال بيننا وبين هؤلاء التابعين لصادق سرحان ،وعن طريق عبد الرزاق البقمة ، وأنا والله لم أكن اعرف الرجل حقيقة بأي شيء، وإنما قالوا لي: بأن الرجل مصلح، وأنه متابع الأحداث، وجاء من طريق المشائخ حسن بن غريب وكذلك عن طريق سلطان العرادة وعن طريق غيرهم من المشايخ في مأرب الذين تواصلوا به،

وكان هذا النزول بإلحاح شديد بعد رفضي النزول وهم يحاولون بي لمدة ثلاثة أيام وقد حدثت المشكلة الأخيرة، فقال لي محافظ تعز وقائد المحور:( أنزل انظر وشوف الأمور ونحن معك) وتواصلنا ونزلنا على أساس هذا اللقاء فقط لا غير و النزول كان الساعة السادسة مغرب، وقلت لهم بشرط نرجع اليوم الثاني مباشرة واتفقنا على هذا لأنني كنت على موعد للسفر إلى المملكة وحصل أثناء الزيارة اللقاء بعلي بن غريب وبمشايخ آخرين، وكذلك حمود المخلافي وتدارسنا الأمر الذي ذهبنا من أجله وانتهينا. وبعد حاول بي البقمة من الليل أن نذهب اليوم الثاني عند أبي الحسن المصري زيارة

فقلت يا إخوة : أنا ما أذهب أزوره- وقد كنت نصحت قبل الأخ توفيق الإبي صهير رضوان الجماعي نصحته أنا لا يذهب مركز أبي الحسن ويبتعدوا عنه- وهم جالسون عند عبد الرزاق البقمة أيضا وأنا لا ادري حال الرجل وهم يحاولون بي من الليل أن نذهب عند أبي الحسن وأنا اعتذر، وأقول: لا استطيع أنا مسافر وتعذرت بعدة معاذير وهم يريدون أيضا أن يدخلوا أبا الحسن المصري مصلحا أيضا بيننا وبين الإخوان المسلمين واتعذرت في الليل وفي صباح اليوم الثاني وأنا مسافر أخرونا عمدا عن السفر وأنا لا أدري والله نيتهم بعد أن قالوا لي خلاص سوف تسافر ،وهم يقولوا باقي الصبوح، وأنا أقول الصبوح في الطريق إن شاء الله ،وهم متعمدون تأخيرا لأمر كما سيأتي , فمشينا الطريق وأنا والله لا أعرف أنهم متوجهون إلى أبي الحسن المصري وأننا متجهون للعودة إلى تعز، فتفاجأت أنهم وقفوني أمام مركز أبي الحسن المصري وهو على طريق البقمة فنزلوا وبدأوا في الإلحاح علي جدا بالنزول وقالوا الحسن بن غريب يقول ننزل نسلم على أبي الحسن، وأنا أقول لهم رجاء لا تحرجونا وهم يلحون لفترة علي بذلك وأنا رافض و أقول: لا أنا مسافر ما أستطيع أزور أبا الحسن ولا غيره وأنا والله شاهد لا أريد التقي به لا من قريب ولا من بعيد لأن الرجل خبيث مخبث عمل فتنة عريضة في الدعوة السلفية علمها القاصي والداني فقالوا نسلم و نمشي المشايخ موجودون ،فقلت خلاص نسلم و نمشي ولا نريد نشر ولا تصوير ولا غيره ،فدخلنا فما دريت إلا وسحبونا نشرب شاهي وقاموا تكلموا في الموضوع الذي سافرنا من أجله وقام أبو الحسن يقول: إنه سوف يتواصل مع المسؤولين وغيرهم، وحشر نفسه في القضية ،هذا الذي حدث وقد قلت لهم اتقوا الله لا ينشر هذا ولا أريد صور , ويعلم الله أنني سلمت عليه وأنا مبغض له ولا أريد أسلم عليه، وما دريت إلا ونشروا الموضوع وصوروني وأنا لا أدري والله المستعان ..

الشاهد إخواني السلفيين أنها جرجرت عبد الرزاق البقمة وعرفت بعد ذلك أنه من أصحاب أبي الحسن المصري ، وهنا عرفنا بصيرة الشيخ العلامة يحيى بن علي الحجوري عندما نصح طلابه لا يكونوا مماسح للإخوان المسلمين ولا يلعب بهم الحزبيون،ولا يجرجرونهم

كتبه :أبو العباس عادل بن عبده بن فارع الذبحاني

ليلة السبت 20 من جمادى الأولى 1438

محافظة تعز

التعليقات

تعليقات