قدما الى ما بعد الرياض والعدوان الى ما بعد ارامكو

1273
 بقلم /طه الحملي: قدما الى ما بعد الرياض والعدوان الى ما بعد ارامكو

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد يقول الله تعالى (إن الذين كفروا ينفقوا اموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون )صدق الله العظيم ،

نجد ايها الإخوة في المتابعات الأخيرة للأحداث تجلي لعظمة الله ونصره للشعب اليمني الثابت والصابر والرافد للجبهات وللبنك والمحاصر بريا وجويا وبحريا ولكن معنا الله ،نجد بعد عامين من العدوان الهمجي والبشع والإجرامي الأمريكي الإسرائيلي قتل الإنسان والمنشآت والطرق وحتى الجسور دمر المباني استهدف حتى الحيوانات وماهي النتيجة؟ النتيجة ان هذا العدوان الأمريكي ومن تنفذ رحى هذه المؤامرة النظام السعودي الذي انفق امواله شراء للذمم ودعما لكل المرتزقة الذي لفلفهم من كل رذيلة ومجرمي العالم بماله وايضا اكثر من 250الف غارة ناهيك عن الخسائر لهذا العدوان الذي لو انفقت لصالح الأمة الإسلامية لما وجدت مسلما فقيرا قط ينفق على المرتزقة ينفق لشراء دعم الدول الكبرى ينفق على شراء اليات للجرائم هل استطاع ان يغيب ايمان وصمود شعبنا وقضيته لا !!!بل نجد هذا العدوان السعودي افلس اخلاقيا وانسانيا وماليا وعسكريا وهاهو يعرض ارامكو للبيع من اسرائيل مقابل ان يطبع معها لتكون هي عونا له في محاربة هذا الشعب اليمني عونا ظاهرا والا فالدور الإسرائيلي ملموس وموجود في اليمن،

-العدوان الممثل بأمريكا وقرن الشيطان انفق اموال ليصد عن سبيل الله وعن احقية شعب انتفض ليرفض الوصاية الأمريكية وهاهو العدوان (باع ما فوقه وما تحته انفق على الخارج والداخل استخدم السلاح المحرم دوليا قنابل عنقودية مثلما عمل قبل ايام في صعدة وقنابل نيترونية مثل ماحصل في عطان ونقم واكثر من 250الف غارة ودعمه للمرتزقة قتل الأبرياء من نساء واطفال ارتكب جرائم بشعة بحق الشعب اليمني وهاهو شعبنا اليمني صابر ومنتصر في الجبهات ومنتصر بقضيته وهاهي صواريخه تصل الرياض وبإذن الله الى ما بعد ما بعد الرياض والأعداء افلسوا سياسيا ودوليا وعسكريا وماليا وهاهم يبيعو ارامكو وسيبعيعون ما بعد ارامكوا وستثبت الأيام ان مثل هؤلاء سيبيعوا حتى المقدسات من اسرائيل وامريكا ليحاربوا هذه الأمة القرآنية ولكن هيهات ان نذل ونخزى؛

وصل النظام السعودي ومن معه الى مرحلة مفلسه وهاهو شعبنا يرفد الجبهات بالالاف المقاتلين وهاهو شعبنا يزداد ايمان وصمود واهتمام وحرقة بمقاتلة هؤلاء المجرمين وبحمد الله يتم التقدم في الجبهات وانتصارات متتالية وعزة وثبات وهي اعظم عزة يحضى بها هذا الشعب لإنه رفض الذلة والخنوع ؛ والأعداء هم يراهنوا على من هم اوهن من بيت العنكبوت هم دخلوا في حرب على الله والله من وعدنا بأنهم سيغلبون ويحشرون الى جهنم

فياشعبنا اليمني / امضي قدما قدما فأنت الأعلى بعزة الله ولنهتم اكثر في رفد الجبهات بالرجال والمال وهذا شيء مهم جدا واعداؤنا هم في مرحلة العاجز بقدرة الله فلنكون ممن يحقق الله وعوده بأيديهم ومالنصر الا من عند الله ان الله عزيز حكيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين

التعليقات

تعليقات