المشهد اليمني الأول| متابعات

اكد رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام، الزعيم علي عبدالله صالح، بأن المتورطين في تقديم الإحداثيات لأهداف العدوان السعودي ، شركاء فاعلون في العدوان” ويخوضون حرباً شطرية واضحة المعالم ومكتملة الأركان، بهدف تحقيق الإنفصال وتمزيق الوطن وشرذمته”.
وقال رئيس الجمهورية الاسبق إن من اختاروا طريق الخيانة والعمالة والغدر معتقدين أنه سيكون لهم دور في إطار الدولة الإنفصالية التي يخطط لها أعداء الوطن ، فإنهم واهمون ويعيشون في غفول فلا يمكن أن يكون لهم أي قبول في تلك الدولة مهما تفانوا في تقديم خدماتهم الدنيئة للإنفصاليين وأسيادهم، لأنهم لن يتعاملوا مهم سوى كونهم عملاء وخونة لوطنهم وشعبهم، غير جديرين بالثقة، ولا أمان لهم في نظرهم”.
وإستعرض رئيس المؤتمر الشعبي العام، نماذج لمسلسل جرائم العدوان السعودي على المدنيين في اليمن ، معبرا عن حزنه الشديد وألمه العميق لكل ما أصاب الشعب اليمني جراء العدوان،مقدما التعازي الحارة لأسر الشهداء في كل مجازر الإبادة الجماعية،
وأكد الزعيم علي عبدالله صالح ، أن الشعب اليمني سوف يقتص من أولئك النفر الذين باعوا وطنهم بثمن بخس ويتلذذون بقتل أبناء جلدتهم وتدمير مقدرات وطنهم، ، ” وسيقدمهم للمحاكمة عاجلاً أمْ آجلاً لينالوا جزائهم العادل جراء ما ارتكبوه من جرائم وخيانة وطنية، وأنهم سيكونون خارج مسار التاريخ “
نص كلمة الزعيم علي عبدالله صالح :
تتضاعف آلام وأوجاع ومآسي شعبنا يوماً إثر يوم منذ أن بدأت ما سميت (بعاصفة الحزم) التي عصفت فعلاً بشعبنا ووطننا.. وقتلت وجرحت عشرات الآلاف من المواطنين الأبرياء وهدمت آلاف المساكن والمنشآت العامة والخاصة، وكل مقدرات الوطن الإقتصادية والخدمية والصناعية والزراعية والتعليمية والثقافية والعسكرية والأمنية، وكل مرافق الإنتاج، بدون أي وجه حق أو مسوّغ قانوني أو شرعي يجيز لهم ذلك، وهذا العدوان برغم همجيته ووحشيته أضحى معروفاً من خطط له وموّله ومن ينفذه، فالمال السعودي والخليجي والدعم والإسناد الأمريكي البريطاني الإسرائيلي هو العاصفة نفسها، ولكنها عاصفة لم تحزم شيئاً ولم تحقق هدفاً غير المزيد من الدماء والأشلاء والدمار ومحاولات تجويع وقتل 27 مليون يمني من خلال الحصار الجائر براً وبحراً وجواً، الذي فرضته السعودية والمتحالفون معها.
إن العدوان يظل عدواناً صارخاً لا يحتاج إلى تبيين، فهو يمارس على مرأى ومسمع من كل دول العالم وفي المقدمة الأمم المتحدة التي أضحت بصمتها ومباركتها لكل ممارساته التي تتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة وكل القوانين الإنسانية الدولية، شريكاً في جرائم الحرب التي ترتكبها السعودية وبقية دول العدوان على شعبنا وبلادنا، غير أن ما يجب أن يكون واضحاً أن هناك من الذين باعوا أنفسهم للشيطان وناصبوا وطنهم العِداء، وتجرّدوا من كل قيم ومبادئ الولاء الوطني ويمارسون الإنتقام من أبناء شعبهم هم الذراع الذي تستخدمه دول العدوان في تنفيذ عدوانها وتنفيذ غاراتها الجوية والبحرية وفي غزوٍ واحتلال الأرض اليمنية، وفي قتل الأطفال والنساء والشباب والشيوخ، وخاصة أولئك القابعون في فنادق الرياض والدوحة واسطنبول الذين يحددون الأهداف لقصفها من قبل طائرات وبوارج وصواريخ العدوان، وعلى وجه الخصوص في المحافظات الشمالية والغربية من الوطن، وليس أدل على ذلك من مجزرة القاعة الكبرى التي راح ضحيتها أكثر من 140 شهيداً وأكثر من ستمائة جريح، والتي حددها كهدف بعض من أولئك النفر الذين غدروا بشعبهم ووطنهم، وقبلها مجازر سنبان وواحجة وصعدة، ومستبأ والمزرق، والمخا وتعز وأرحب ونهم ولحج وخولان وعمران والحديدة وصنعاء وغيرها من المجازر التي يندي لها الجبين والتي كان آخرها قصف مجلس عزاء نسائي بمنزل الشيخ محمد هادي النكعي في قرية شراع منطقة أرحب يوم الأربعاء الماضي، وأعقبها قصف منزل الشيخ محمد بن ناجي الغادر في منطقة الأعروش بخولان الطيال يوم أمس الجمعة.
وهنا.. أود أن أعبِّر عن حزني الشديد وألمي العميق لكل ما أصاب شعبنا جراء العدوان، وأقدم التعازي الحارة لأسر الشهداء في مجزرة أرحب وقبلها مجزرة نهم، وكل شهداء مجازر الإبادة الجماعية، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يتقبلهم قبولاً حسناً مع النبيين والشهداء والصالحين وحَسُن أولئك رفيقا، وأن يَمَنّ بالشفاء العاجل على الجرحى والمصابين.
وأؤكد بأن الذين يقدمون الإحداثيات لكل الأهداف التي قصفها العدوان وجعلوا من أنفسهم مطية له، مباركين لمجازره ضد شعبهم، مؤيدين لكل ممارساته الإنتقامية من اليمن أرضاً وإنساناً، أنهم شركاء فاعلون في هذا العدوان ويخوضون حرباً شطرية واضحة المعالم ومكتملة الأركان، بهدف تحقيق الإنفصال وتمزيق الوطن وشرذمته، وشعبنا يعرفهم إسماً إسماً، ويدرك أن أولئك لن يكون لهم مكان بعد أن يحقق الإنفصاليون هدفهم بإقامة دولتهم الإنفصالية والتي سبق وأن أفشلناها في عام أربعة وتسعين وتسعمائة وألف، برغم الدعم السعودي والخليجي الهائل آنذاك، والذي يتكرر اليوم في أبشع صوره، وإذا كان أولئك الذين اختاروا طريق الخيانة والعمالة والغدر يعتقدون أنه سيكون لهم دور في إطار الدولة الإنفصالية التي يخطط لها أعداء الوطن وينفذون خطواتها بمساعدة أولئك الخونة، فإنهم واهمون ويعيشون في غفول، فلا يمكن أن يكون لهم أي قبول في تلك الدولة مهما تفانوا في تقديم خدماتهم الدنيئة للإنفصاليين وأسيادهم، لأنهم لن يتعاملوا معهم سوى كونهم عملاء وخونة لوطنهم وشعبهم، غير جديرين بالثقة، ولا أمان لهم في نظرهم، وعندهم حق في ذلك، وأن أولئك النفر الذين يشعرون بالزهو لما تتعرض له بلادهم، قد باعوا وطنهم بثمن بخس ويتلذذون بقتل أبناء جلدتهم وتدمير مقدرات وطنهم، وأن شعبنا حتماً سيقتص منهم وسيقدمهم للمحاكمة عاجلاً أمْ آجلاً لينالوا جزائهم العادل جرّاء ما ارتكبوه من جرائم وخيانة وطنية، وأنهم سيكونون خارج مسار التاريخ، بل وفي مزبلته.

التعليقات

تعليقات