المشهد اليمني الأول| نيويورك

أعلنت الأمم المتحدة أن الأمين العام بان كي مون أبلغ هادي خلال لقاء في الدوحة مع أمير قطر بضرورة التزام جميع الأطراف اليمنية بعملية المفاوضات في الكويت، بعد انسحاب وفد الرياض من المحادثات.

وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، “أن وفد الرياض قد عاد -الاثنين 23 مايو/ آيار 2016- إلى طاولة المفاوضات المنعقدة في الكويت، وأن المبعوث الخاص لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عقد جلسة عامة صباحا مع كل الوفود.”

وذكّر دوجاريك الصحفيين في المقر الدائم “بأن الأمين العام، بان كي مون كان قد عقد خلال عطلة نهاية الأسبوع، اجتماعا ثلاثيا ضمّ كلا من أمير قطر وعبد ربه منصور هادي، والمبعوث الأممي الخاص، شدد فيه الأمين العام على أهمية الالتزام بمسار المفاوضات.” وفقا لإعلام الأمم المتحدة.

وأوضح دوجاريك نقلا عن الأمين العام: “إلى هادي، أكد الأمين العام أن مفاوضات السلام نادرا ما تكون سلسة ولكن هناك حاجة إلى الالتزام والمثابرة من قبل جميع الأطراف، مضيفا أنه بالتوازي مع محادثات السلام، تحتاج الأطراف إلى مضاعفة جهودها لتوفير وتسهيل المواد الإنسانية وغيرها من اللوازم، بما في ذلك الوقود، للتخفيف من الظروف المعيشية المروعة للملايين من المواطنين اليمنيين.

التعليقات

تعليقات