المشهد اليمني الأول| طهران

اعتبر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمي تناغم مواقف وزیر الخارجیة السعودي ووزیر الحرب الصهیوني حول ایران بانه لیس من قبیل الصدفة.
وقال قاسمي في تصریح له مساء الاحد، هنالك الكثیر من الادلة والقرائن الدالة على وجود التنسیق بین هذین النظامین في الملفات الاقلیمیة.
واضاف، انه وبغیة التعویض عن فشلهما واحباطاتهما الكثیرة في المنطقة، یتصور هذان النظامان بانه علیهما اثارة الاجواء الدولیة ضد ایران، ولاشك ان الادبیات المستخدمة من قبل هذین المتواكبین والمترافقین في التصدي لشعوب المنطقة المظلومة، هي ادبیات مكررة ودالة على عجز ویأس مؤلمین.
وقال المتحدث باسم الخارجیة، ان ما یؤسف له ان هذا المسؤول في كیان الاحتلال یعول صراحة على التعاون والتنسیق مع دولة اسلامیة في المضي بسیاساته المناهضة لایران دوما.
وصرح قاسمي بان تكرار اتهامات خاویة ومثیرة للسخریة حول مصادر الارهاب وحماة داعش من قبل وزیر الخارجیة السعودي لن یمكنه اطلاقا ان یؤدي الى نسیان الاواصر العقیدیة والتعلیمیة والمالیة والاستخاریة بین النظام السعودي والارهابیین التكفیریین المكشوفة للعالم كله جرائمهم ضد الشعوب البریئة في المنطقة والعالم.
وكان وزير الحرب الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ووزيرُ الخارجية السعودي عادل الجبير قد شنا هجوماً على ايران في مؤتمرِ ميونيخ للأمن.

التعليقات

تعليقات