المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى الأستاذ صالح الصماد أن “من الصعب على العدوان أن يحقق أي انتصار في مناطق الساحل الغربي ،  بعد أن شن على مديريات صغيرة وسكان أبرياء ومقاومة بأسلحة بسيطة ، حربا توازي الحروب العالمية من حيث كثافة النيران والإسراف في استخدام القوة، وأقوى وأحدث المعدات العسكرية والتجهيزات والعتاد وآلاف المرتزقة من مختلف دول العالم.
جاء ذلك خلال لقائه في القصر الجمهوري بصنعاء اليوم الثلاثاء عددا من أعيان ومشايخ وقيادات مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة بحضور نائبه قاسم لبوزة وعدد من أعضاء المجلس السياسي الأعلى.
واستعرض الرئيس الصماد في اللقاء ما يقوم به أبناء مديرية الخوخة من جهود متميزة في الحفاظ على الجبهة الداخلية وتعزيز جبهة المواجهة في الساحل الغربي المستهدف من قبل العدوان السعودي الأمريكي والتضحيات الجسيمة التي قدمها أبناء المديرية منذ بداية العدوان، واستهدافه مقدرات الصيادين فيها وتدمير قوارب الصيد التقليدي التي تمثل مصدر الدخل الأساسي لغالبية سكان المديرية.
وأشار إلى ما يقدمه أبناء الخوخة من تضحيات جسيمة، وصمود في تجمعاتهم السكانية، وحفظ والأمن وتكاملهم مع السلطة المحلية وصبرهم وتحملهم للأذى الكبير الذي يلحقهم بشكل مستمر من قبل العدوان السعودي الأمريكي ووعيهم بمخططاته.

التعليقات

تعليقات