الرد على القفل الغثيمي المُسمى فهد الشليمي !

وأنت تستمع إلى ذلك الأبله (البدون) والذي يُفترض أنه يحمل شهادة الدكتوراة فهد الشليمي وهو يتحدث ويهذي، تدرك فعلاً حجم المأساة التي يعيشها هؤلاء القوم ومدى النكبة التي نُكبت بها الأمة في هكذا نُخبٍ مزيفةٍ بلهاء ! إيها الرويبضة .. إن جئت تقول أنكم قد أشتريتم إيران، فهذا شأنكم وشأنها، ومبروووووك عليكم هذه الصفقة المباركة في مساحة عقولكم الخالية من أي فكرٍ ومعرفة واللهم لا حسد !
اللهم لا حسد ! أما ان تقول مستهزئاً وساخراً أنها باعتنا، فإيران لم ولن تستطيع أن تبيعنا لأنها ببساطة شديدة لا تملكنا ولا تملك حق الوصاية علينا، فنحن شعبٌ حرٌ أبيٌ يُتبَع لا يَتبَع وأنتم أعلم وأدرى بهذا الكلام ! ولنفرض جدلاً أنها كما تقول قد باعتنا، فما مبرر إستمرار عدوانكم علينا إذاً ونحن لم نعد بفك إرتباطنا مع ايران روافضاً ولا مجوسا ولا نشكل خطراً فارسياً عليكم ؟!
وهل أصبحتم أنتم بشراءكم إيران المجوسية روافضاً ومجوسا أم ماذا ؟! عموماً هنيئاً لكم هذه الصفقة وهنيئاً لكم إيران، وها نحن اليوم قدصرنا نقاتلكم دفاعاً عن أرضنا وشعبنا بحسبكم وحيدين ومحاصرين وجائعين ولا حول لنا ولا قوة إلا بالله، فمالذي تنتظرونه إذاً ؟! هلموا بتحالفكم وقواتكم وتريليوناتكم وإن شئتم فضموا إليكم إيران وتعالوا وأرونا ما أنتم صانعون وفاعلون لنريكم ما نحن صانعون وفاعلون بكم وبمن معكم !
من تهدد وتتوعد انت يا (أَمَةَ) أمريكا وإسرائيل ؟! ألم تكن سنتان كافيتان لك ولأمثالك من أشباه الإماء والنساء لتعرف حجمك الفقاعي المتخم بالخواء والهواء ؟! ستعلم حين ينقشع الغبارُ أفرسٌ كان تحتك أم حمارُ !
أتظن نفسك اليوم أيها الجرذ المدلل قد إشتريتنا كما إشتريتم إيران وأصبحت وصياً على شعبنا حتى تحاسبنا على اموالنا وتقول هذا سرق وذاك اختلس ؟! لا تشغل بالك كثيراً، فلم ننصبك وكيلاً حصرياً لنا على بني قومنا حتى تتكلم بإسمنا او نيابةً عنا ! فإن كان أحدٌ من أبناءنا أو أخوننا قد سرقنا، فحلالٌ عليه وهنيئاً له، فليسرق منا ما يشآء ! أخٌ يأكل أخيه، فما شأنك أنت وما علاقتك بشئوننا أيها المنافق الأفاك ؟! فلا تحاول الاصطياد في مياهنا العكرة لأنك لن تجد فيها مايملأ فاك إلاحذاءً باليةً لن تسد بها شيئاً من رمقك !
أن يسرقني الحوثي أو عفاش أو حتى سعيد اليهودي صاحب ريدة خيرٌ وأشرف لي من أن يسرقني أو يبتزني (ترامب) أو أن أشتري إيران أو أبيع فلسطين وأنبطح لإسرائيل ! بالمناسبة أما تقل أيها المنبطح من اشترى الآخر مؤخراً ؛ أنتم أم إسرائيل ؟! يبدو أن موسمكم هذا العام رائجٍ كثيرٌ خاصةً في بورصة تداول أسهم سلعتي الذمم والقيم، فهل تبقى لكم شيئاً من القيم وقد قايضتم بها هذا الكم الهائل من الذمم أم لا ؟! أما عفاش وقد استنكرت عليه صمته الطويل، فعفاش أسدٌ والأسود لا تنبح ! إنما الكلاب الضالة أمثالك هي من لا تمل نباحاً ولا عواءَ حتى وإن إكتست ريش النعام !
وأما الحوثي فأسدٌ أيضاٌ مثل صاحبه، فلا تهدد أسداً أو تحاول الإقتراب من عرين الأسود ! وأما من وصفتهم بالبهائم، فتالله قد علمنا وخَبِر العالم كله طوال سنتين من هم البهائم والنعاج والجرذان ومن هم أشبال الأسود والفرسان، فأستر ما ستر الله ولا تفتح على نفسك باباً لو إفتتح على الملأ لبلغ خبر فضائحكم عطارد وزُحل خزياً وعارا ! هذا غيضٌ من فيضٍ يا شليمي لعلك تتعض أو تتذكر، وإن عدتم عدنا والحليم كما يقولون تكفيه الإشارة !
#معركة_القواصم

بقلم الشيخ عبدالمنان السنبلي

التعليقات

تعليقات