المشهد اليمني الأول| نيويورك

كشف الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس” أمس الأربعاء، أن هيئات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة بحاجة بشكل طارئ إلى 4.4 مليارات دولار لمكافحة المجاعة في اليمن والصومال وجنوب السودان ونيجيريا.

وقال غوتيريس خلال مؤتمر صحافي في مقر الأمم المتحدة، إن أكثر من 20 مليون شخص يعيشون أوضاعاً مأسوية وهم معرضون لخطر المجاعة في هذه البلدان الأربعة، وينبغي التحرك الآن لتفادي كوارث على نطاق واسع.

غوتيريس قال: “نحتاج إلى 4.4 مليارات دولار بحلول نهاية آذار لتفادي كارثة”، حيث لم تتمكن الأمم المتحدة من جمع سوى مبلغ 90 مليون دولار.

يُشار إلى أن جنوب السودان، أعلن الاثنين عن انتشار المجاعة في ولاية الوحدة الشمالية في حين أعلن نظام الإنذار المبكر بالمجاعة، أن بعض المناطق النائية في شمال شرق نيجيريا تعاني من المجاعة منذ أواخر العام الماضي.

وسجلت مجاعة واحدة منذ عام 2000، في الصومال أدت إلى وفاة 260 ألف شخص نصفهم من الأطفال دون سن الخامسة، وفقا لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) هذا الأسبوع، أن 1,4 مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد في نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن، قد تقضي عليهم المجاعة في الأشهر المقبلة.

وبين الإنذارات الأربعة بالمجاعة، هناك واحد فقط – الصومال- سببه الجفاف، في حين أن الثلاثة الأخرى هي نتيجة للنزاعات، كما وصفت بأنها “أزمة غذاء من صنع الإنسان”.

وأضاف غوتيريس أن “الوضع خطير. فالملايين من الناس هم بالكاد على قيد الحياة بين سوء التغذية والموت، وعرضة للأمراض واضطروا إلى قتل الحيوانات وأكل الحبوب التي يخزنونها لزرع البذور العام المقبل”.

التعليقات

تعليقات