المشهد اليمني الأول| متابعات

في أول اعتراف رسمي بالعلاقة العضوية التي تربط كيان الاحتلال الإسرائيلي بالتنظيمات الإرهابية في سورية، أقرّ وزير الحرب الإسرائيلي السابق موشيه يعالون بالتنسيق القائم بين كيانه وهذه التنظيمات وخصوصاً الموجودة منها في المناطق القريبة من الجولان السوري المحتل.

ويأتي هذا الإقرار بعد أن أكدت الكثير من التقارير الإعلامية أن كيان الاحتلال الإسرائيلي يقدم الدعم العسكري والاستخباراتي المباشر للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم «جبهة النصرة» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وخاصة في محافظتي درعا والقنيطرة ويعالج مصابيه في مستشفياته.
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن يعالون قوله موجّهاً خطابه للمجموعات الإرهابية: «سنهتم بحاجاتكم، وأنتم لن تسمحوا لأحد بالاقتراب من السياج الحدودي»، مضيفاً: «إنهم ملتزمون بهذا ولم ينفذ أي عمل ضدنا من المنطقة التي يسيطرون عليها».
ويضاف إلى اعتراف يعالون التصريحات التي أدلى بها عدد من متزعمي من يسمون «المعارضين» ومناشداتهم لكيان الاحتلال بالتدخل وتقديم المزيد من الدعم للتنظيمات الإرهابية بالإضافة إلى مشاركاتهم العلنية في العديد من المؤتمرات التي أقيمت في الكيان الإسرائيلي والتي كان آخرها منتصف الشهر الماضي، حيث شارك العديد منهم في مؤتمر نظّمته سلطات الاحتلال فيما يسمى «معهد ترومان» في القدس المحتلة عارضين ولاءهم واستعدادهم لتلبية مطالبه ومصالحه.

التعليقات

تعليقات