الأيدي المميتة تضرب براً وجواً في الشاطيء الغربي .. ورومل الإمارات اليافعي تم سحقه مع 70 جنرال وضابط .. كيف ؟ – تقرير وتحليل عسكري

المشهد اليمني الأول| خاص – أحمد عايض أحمد

ظن المرتزقة والغزاة المجرمين ان معركة الساحل الغربي وهو المسمى العسكري الصحيح لها انها تنتهي بقواعد الاشتباك بجبهة مدينة المخا وهذا نابع من جهل وفشل وضغط عسكري بكل معنى الكلمه في الميدان متناسين ان مسرح الشاطيء الغربي تتعدد فيه جبهات المعركة، الأمر الاخر ينظر هؤلاء الاغبياءالى قاعدة الاشتباك المتقدمه كالمخا انها انجاز لايمكن شطبه من معادلة الحرب متجاهلين الجبهات الاخرى “العمري-كهبوب” المطلة على باب المندب والتي يسيطر عليها الجيش واللجان والتي تعد جبهات متقدمة خلف خطوط العدو لذلك هي كنترول مسرح معارك الشاطيء الغربي والتي تتحكم بمسار ونتائج المعركه بشكل كامل.
قبل اسابيع قمنا بشرح حيثيات المعركه بباب المندب-المخا في تقريرعسكري تحليلي شامل وفق المعطيات العسكريه ومنحنىيات مسار المعركه التي أكدت نتيجه واحده الا وهي ان معركة الشاطيء الغربي هي الاشد دمويه والاقسى بالنسبة للمرتزقة والغزاه ولايحتاج المتابع الا الصبر والتأني لان العبره بالخاتمه وهاهي النتيجه الحتميه التي تم تأكيدها تترجم كل يوم حرفا حرف.
التحول الميداني
منذ اسبوعين والى اليوم وهي الاقسى والاشد دمويه بالنسبة للغزاه الاماراتيين والمرتزقه ترجم الميدان ان عقارب ساعة الانهيار والخسائر والهزائم بدأت تعمل بوتيره متسارعه ومؤلمه . حيث تمكن اسود الجيش واللجان والقوه الصاروخيه ووحدات القناصه ووحدات العمليات الخاصه من الاتي:
– قنل 366 جندي وضابط اماراتي في معارك مباشره بباب المندب وذوباب وجنوب المخا في الاسبوعين الماضيين ومصرع 8 اخرين في الايام الماضيه ودويلة الامارات تعترف بالتقسيط بمصرع 16 جندي وصف ضابط فقط.
*قتل مالايقل عن 500 جندي وضابط سوداني من قوات النخبه “الجنجويد” في الاسبوعين الماضيين والاعلامييين الجنوبيين ينشرون مصرع 34 سوداني وصلت جثثهم الى مشافي عدن والاعلام الغازي
-من قنص المئات من المرتزقة بالمخا في اقسى واشد عمليات قنص مكثفه تنفذها وحدات القناصه التابعه للجيش واللجان.
-شن ضربات باليستيه قصيرة المدى ومتوسطة المدى بين الحين والاخر تنفذها القوة الصاروخيه مكبدة المرتزقة والغزاه خسائر بشريه واليه كبيرة.
عموما ان هذه الخسائر والهزائم لم تتحملها الامارات بالمخا وباب المندب فنقلت معركتها الى عدن مع السعوديه وقطر ومرتزقتهم .
الجديد:
أكد مصدر عسكري مقتل وجرح 70 عنصراً من الغزاه والمرتزقه في الضربة الباليستية التي استهدفت غرفة عمليات العدو بالساحل الغربي فجر اليوم الأربعاء والتي أودت بحياة العشرات من الغزاة الإماراتيين ومرتزقتهم بينهم اللواء المرتزق أحمد سيف اليافعي المعين من قبل قوى العدوان في منصب نائب رئيس الأركان ومصرع عدة قادة عسكريين مرتزقه كبار .
اطلق الاماراتيين ومرتزقة الجنوب على اللواء اليافعي الصريع برومل التحالف بالشاطي الغربي ويعد الجنرال الأول المرتزق الذي تعتمد عليه وتثق به دويلة الامارات لذلك ان الانجاز الكبير الذي حققه اسود الجيش واللجان من سحق جمجمة الخائن المرتزق اليافعي مع عدة قاده اخرين هي ضربة قاسية ومؤلمة للغزاة والمرتزقة .
أسباب التحول الذهبي
العامل الاول هي العقيدة العسكرية الجديدة، التي هي مصنع بسالة وشجاعة أبطال الجيش اليمني واللجان الشعبيه وكان لها ترجمة على أرض الواقع من خلال وقوفهم في وجه الغزاه والإرهاب ومحاربتهم له دفاعاً عن تراب اليمن ,فقد استبسلوا مقدمين أرواحهم قرابين لوطنهم الغالي و إن معجزة الجيش اليمني واللجان الشعبيه الحقيقية هي في عقيدتهم القرأنية القتالية التي ترتكز على باقة خلاقة من القيم والمبادئ والاخلاق السمحاء وهذا الابداع العسكري اليمني في معركة الكرامة والحرية هو نتاج مدرسة عسكرية قرأنية جهادية دفاعيه وطنية محترفة.
العامل الثاني هو الاعداد والتجهيز و التأهيل لخيار الردع وفق استراتيجية قائمه على تنكيل الغزاه تضمن ردم الفارق في موازين القوه بل وترجيح الكفة لصالح الجيش واللجان الشعبية بما حقق السيطرة الميدانية على كل المحاور ضمن مسارات عسكرية وامنية متعددة وصحيحه وفاعله تحسبا لسيناريوهات دفاعية متصاعدة نجحت بقوة مما مكنّها من الانتقال الى المرحلة الهجومية المتصاعده في العمق السعودي وغيره.
العامل الثالث يتلخص بكفاءة قادة الجيش واللجان في ادارة المعركة باحترافيه في تحويل الادوات العسكرية البسيطة الى قوة عسكرية مميته وفق استراتيجية استنزاف طويلة الامد وذات فاعلية وقدرة تدميرية فتكت بالغزاة والمرتزقة ومزقتهم وخلقت التناحر فيما بينهم ورسخت الهزيمة في عقولهم وكسرت ارادتهم وشتت شملهم. وللحديث بقية.

التعليقات

تعليقات