المشهد اليمني الأول| فيديوهات

دعا رئيس الجمهورية الأسبق رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح كافة أبناء اليمن إلى التلاحم والوقوف صفا واحدا مع كل القوى الشريفة في الداخل والخارج لمقارعة العدوان والإرهاب.
وأشاد علي عبدالله صالح في اللقاء الموسع لقيادات وكوادر المؤتمر الشعبي العام بمحافظة البيضاء اليوم بصنعاء بصمود وشجاعة الشعب اليمني في مواجهة العدوان .. وقال” هنيئا لكم بهذا الصمود، وهذه الشجاعة، هنيئا لك أيها الشعب اليمني وأنت تقف في وجه العدوان، عدوان سافر أمريكا بعظمتها وإسرائيل بتكنولوجيتها وبريطانيا يضربوا الشعب اليمني”.
وأضاف ” هؤلاء العريبة هم لحقه، لحقه موظفين مع أمريكا وإسرائيل وبريطانيا مثلما حقكم المطية، هؤلاء القابعين بفنادق الرياض وتركيا وعدن، عناصر مأجورة، الحرب ستنتهي أجلا أم عاجلا، ستنتهي وعتروحوا فين؟ ما فيش معكم حل ؟ لن نقبلكم لا في الشمال ولا في الجنوب ؟ عدن التي ارتفعت فيها راية الوحدة المباركة عدن مش ملككم .
وحيا رئيس المؤتمر الشعبي العام، محافظة البيضاء رجالا ونساء وأطفالا وشيوخا وعقالا وشخصيات سياسية على الثبات في وجه العدوان الغاشم .
وأضاف ” تعتدون على الشعب اليمني بدون أي وجه حق أو قانون، تقتلوا أطفالنا ونسائنا وتدمروا مصانعنا وجسورنا وجامعاتنا ومدارسنا بدون أي سبب، ذرائعكم إيران وتدخل إيران في اليمن لا وجود لإيران، نؤكدها للعالم لا وجود لإيران، لكم حدود مع إيران صفوا حساباتكم مع إيران، مش تصفوا حساباتكم في اليمن تقتلوا الأطفال والنساء “.
وخاطب دول تحالف العدوان بالقول ” قاتلوا مثلما يقاتلوا الرجال، إنزلوا الميدان، إنزلوا فارس لفارس، أنتم والمراجمة بالصواريخ والطائرات الأمريكية والقنابل العنقودية التصينع الأمريكي يجرب أسلحته في اليمن، فشل في أفغانستان وسيفشل أمام صمود الشعب اليمني، سيفشل هذا العدوان السافر أمام شعبنا “.
وتابع ” صحيح نحن نقدم تضحيات أطفال ونساء ومساكن ومزارع ولكن من أجل كرامتنا وهاماتنا، هاماتكم مرفوعة لن تنحني هامات اليمنيين على الإطلاق هذا بلد الإيمان والحكمة بلد سبأ وحمير، هذا شعب يمني وأن العرب الذي أصله عربي في أي مكان في العالم هو أصله من اليمن، لكن هؤلاء عريبة مش عرب تعتدوا على الشعب اليمني بأي وجه”.
ومضى بالقول ” نحن أبلغناكم ووجهنا لكم خطاب أننا على استعداد أن نمد أيدينا للسلام مش للاستسلام، للسلام سلام الشجعان بتصيحوا من ضرب الصواريخ، أوقفوا طلعات طيرانكم ونحن نوقف إطلاق الصواريخ واحدة بواحدة، أوقفوا ضرب الصواريخ، أوقفوا طلعات الطيران نوقف إطلاق الصواريخ “.
وأردف ” عاد أنتم شفتم الشيء اليسير من الصواريخ، هذا شيء يسير، يسير من الضربات الصاروخية لا زالت الصواريخ طويلة المدى لم تستخدم، طويلة المدى لم تستخدم، أوقفوا طلعات طيرانكم تعالوا للحوار ، للحوار مع دول التحالف سبعة عشر دولة متحالفة على اليمن ونحن من سنتين منذ 26 مارس ونحن واقفين وقوف الرجال والجبال لن تنحني هاماتنا على الإطلاق أمام سبعة عشر دولة معتدين والعالم يتفرج “.
واستطرد قائلا ” تتطلب عشرة مليار دولار تعيد البناء في اليمن من أنت ما لكش أي شرعية شرعيتك هو الإنفصال، نحن حذرنا في عام 94 ووجهت خطاب أن هذه حرب انفصالية، قالوا لا خلاف بين علي وعلي، هذا حرب انفصال قالوا لا، كما وجهت خطاب بعد العدوان السافر في 26 مارس 2015أن هذه حرب انفصال، هؤلاء القابعين عبارة عن مطية متسولين “.
وأشار رئيس المؤتمر الشعبي العام إلى أن القابعين بفنادق الرياض منتفعين على حساب دماء الأطفال والنساء والمساكن، مقابل الدماء التي تسفك في البيضاء وأبين ولحج وشبوة وصعدة وحضرموت والحديدة والمخا وتعز وذمار وكل المحافظات، هذه دماء الشهداء “.
وقال ” عيب عليكم ارحلوا، نحن كنا شجعان ورحلنا من السلطة سلمياً ما رحلتوناش أنتم أيها الأقزام، رحلنا ونحن نمتلك الشرعية الكاملة وجيشنا المجحفل وصواريخنا الجاهزة ومخازننا التي نصرف منها اليوم ونضربكم في عقر داركم بمخزوننا الإستراتيجي رغم الحصار لم نشتر أو نستورد طلقة واحدة من الخارج حتى الآن لكن نصرف من المخزون وسنستمر”.
وأضاف” وفي حالة العجز سنأخذ عتادنا من أكتافكم ومن دباباتكم سنأخذ مدرعاتكم سنأخذ عرباتكم سنأخذ أطقمكم، سنأخذها ونتسلح لأننا نحن أكفاء لأننا شعب مدرب وصابر وصامد”.
وتابع” لنا سنتين خذوا مننا ست سنين، مرة ثانية سبع سنين وبعدين ستجنحوا للسلام، أحسن خلونا نتحاور معكم وسلام الشجعان برعاية أممية مع دول العدوان مع دول الجوار مش مع هؤلاء الفارين، هؤلاء المطية، الموجودين في الفنادق مش معهم هؤلاء حرام واحد يقابلهم، لا يجوز أن تقابلوهم في أي مكان، عيب علينا أن نقابل هؤلاء الاقزام”.
وأشاد بصمود أبناء البيضاء وثباتهم .. مترحما على الشهداء .. متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.. وقال يجب الوقوف صفا واحدا مع كل القوى الشريفة في الداخل والخارج لمقارعة الإرهاب باعتباره آفة، انظروا كيف هم متخبطين، ساعة يقولوا الحراك وساعة الإرهاب وساعة الإخوان المسلمين والإصلاح ولا قدروا يثبتوا على موقف الذين بيقاتلوا في تعز إرهاب، والذين يقاتلوا في المخا دواعش “.
وأكد أن هناك رجال وشخصيات بالقناصات يقفون في مواجهتهم في ميدي بكل أنواع الأسلحة ويلقنونهم دروسا في التضحية والفداء .
وأضاف ” لن نعود مرة ثانية إلى بطون أمهاتنا، الحياة هي مرة واحدة، والقدر هو قدر وعندما يأتي الموت سيأتينا في غرف النوم أو في قاعات أو في أي مكان عندما يأتي القدر يأتي، أوقفوا مثلما أنتم ثابتين هذا الموقف الشريف النظيف”.
واختتم رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام كلمته بالقول ” أحيي أبناء البيضاء وأوجه من خلال محافظة البيضاء التحية إلى كل المحافظات، لأنه لم تساعدني الظروف وجوانب عديدة تعرفونها أن ألتقي بكل المحافظات لكن أوجه من خلالكم إلى كل المحافظات وإلى كل الشباب والشرفاء والأطفال والمرأة التحية والاحترام لك أيها الشعب اليمني العظيم”.

التعليقات

تعليقات