المشهد اليمني الأول | متابعات
في خطوة مفاجئة وغير معلنة استقبلت بغداد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، بعد قطيعة دامت أكثر من عقدين.
حيث تأتي أهمية هذه الزيارة كونها الأولى لوزير خارجية سعودي منذ القطيعة التي حدثت بين البلدين في العام 1990
وتم فيها تحريك العلاقات بين البلدين، بقيام الجبير بتسمية سفيرا جديدا لبلاده في بغداد، بدوره رحب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتلك الخطوة السعودية التي اعتبرها فاتحة لعلاقات أكثر متانة بين البلدين الشقيقين .
 وتأتي تلك الخطوة بعد أن تدهورت العلاقات مؤخرا بين البلدين إثر اتهام بغداد للسفير السعودي ثامر السبهان بالتدخل في شئون العراق الداخلية بعد أن أدلى بتصريحات اعتبرت مناوئة للحشد العراقي حينها وكان السبهان قد عين في شهر ديسمبر من العام 2016 قبل أن يغادر العراق في أغسطس من العام 2016 إثر إنتقادات حادة له من الجانب العراقي
وبحسب البيان الصادر عن مجلس الوزراء العراقي فإن رفع مستوى العلاقات بين البلدين والتعاون في ملف مكافحة الإرهاب كانا أبرز اهتمامات الزيارة السعودية رفيعة المستوى
وكان في استقبال وزير الخارجية السعودي نظيره العراقي إبراهيم الجعفري كذلك رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم.

 

التعليقات

تعليقات