المشهد اليمني الأول| متابعات
تتواصل الانتقادات للسياسة الخارجية التي تنتهجها واشنطن، حيث اعتبر الكاتب باتريك كوكبيرن في مقال بصحيفة «الإندبندنت» البريطانية أنه سيكون من الصعب على الولايات المتحدة أن تبقى قوة عظمى في ظل استمرار نهج الإدارة الأمريكية الحالي، منبهاً من أن استمرار سلوك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا المنفصل عن الواقع سيقلص بشكل كبير نفوذ أمريكا على صعيد العالم.
وأضاف الكاتب: مستوى وطبيعة «التفوق الأمريكي» تتغيّر لعدد من الأسباب من بينها التوتر السياسي الداخلي في الولايات المتحدة الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.
كما اعتبر الكاتب أنّ المجتمع الأمريكي منقسم بشكل غير مسبوق منذ الحرب الأهلية الأمريكية بين الشمال والجنوب، مضيفاً: إن ترامب ومنذ أن تسلم الحكم لم يبد استعداده للتسوية وحل الخلافات وبأن الانقسام الداخلي الذي يمثله يجعل أمريكا أقل قوة ممّا كانت عليه.
ونبه الكاتب إلى أن الولايات المتحدة ورغم الحجم الهائل لجيشها إلا أنها فشلت بتحقيق نصر عسكري في أفغانستان والعراق، مضيفاً: واشنطن ارتكبت أخطاء حقيقية في كل من أفغانستان والعراق وسورية.
كما قال الكاتب: ليس لإدارة ترامب سياسة خارجية متماسكة وبالتالي فمن المرجح أن تنتهج نفس السياسية التي وضعتها الإدارة السابقة، محذراً من أن اللحظة الخطرة ستأتي عندما يفرض على إدارة ترامب إعداد سياسات للرد على أي أحداث قد تقع، مشيراً إلى أن بريطانيا تعاني من نفس المشكلة حيث باتت الحكومة البريطانية منشغلة فقط بموضوع الخروج من الاتحاد الأوروبي.

التعليقات

تعليقات